في مقابلة غير عادية.. سكان كوريا الشمالية يعربون عن "حزنهم" لخسارة كيم جونغ أون وزنه

العالم
نشر
4 دقائق قراءة

سيول، كوريا الجنوبية (CNN)-- بث التلفزيون الكوري الشمالي الحكومي مقابلة غير عادية الجمعة، قال فيها أحد سكان بيونغ يانغ إنه وآخرين يعيشون في العاصمة "حزينون" لمعرفة مقدار الوزن الذي فقده زعيم البلاد كيم جونغ أون.

ظهر كيم في وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية وهي يبدو أنحف بشكل ملحوظ في الأسابيع الأخيرة، مما أثار الدهشة والارتباك للعديد من الخبراء الذين يدرسون البلاد. لم تعترف بيونغ يانغ رسميًا بأي تغييرات طرأت على وزن كيم أو صحته، لذا فإن المقابلة ترقى إلى أكثر تأكيد رسمي حتى الآن للتغيير المفاجئ لزعيم كوريا الشمالية السري.

وقال الشخص، الذي لم يذكر اسمه لمراسل KCTV، شبكة التليفزيون الحكومية في كوريا الشمالية، إن "الناس، بمن فيهم أنا، شعروا بالحزن الشديد عندما رأينا الأمين العام المحترم (اللقب الرسمي لكيم جونغ أون) يبدو هزيلاً... الجميع يقول ذلك دفعهم إلى البكاء".

من غير الواضح من هو موضوع المقابلة ولماذا تم اختياره أو ما إذا كان رأيه يمثل حقًا غالبية الناس في بيونغ يانغ. لكن من غير المرجح أن المقطع لم يتلق نوعاً من التبريك الرسمي، بالنظر إلى أن جميع وسائل الإعلام التي تُبث في كوريا الشمالية تمت الموافقة عليها من قبل الرقابة الحكومية.

ومع ذلك، يبدو أن المقابلة قد تم بثها مرة واحدة فقط، بينما غالبًا ما تعيد كوريا الشمالية تشغيل نشرات الأخبار أو إعادة تدويرها بدلاً من إنتاج البرامج الحية باستمرار.

صحة كيم هي سر يخضع لحراسة مشددة في كوريا الشمالية، التي يشتهر قادتها بجنون العظمة بشأن احتمال حدوث غزو وشيك أو تغيير النظام. لا تزال البلاد من الناحية الفنية في حالة حرب مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، ويتم تعليم الكوريين الشماليين منذ سن مبكرة للاعتقاد بأن القوتين الرأسماليتين لا تزالان تخططان بنشاط لسقوط الشمال الشيوعي.

يُعامل كيم وعائلته مثل الآلهة الحديثة في وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية، وصُممت صورته بعناية من قبل دعاة بيونغ يانغ. حتى مناقشة الشائعات حول صحته يمكن أن يوقع كوري شمالي في مشاكل مع أجهزة الأمن التابعة للدولة، كما يقول الخبراء.

على الرغم من ندرتها، فقد اعترفت وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية بقضايا صحة عائلة كيم في الماضي. أفادت الأنباء أن كيم عانى من "عدم ارتياح" أثناء اختفاء غير عادي عن أعين الجمهور في عام 2014.

عندما توفي والد كيم وسلفه، كيم جونغ إيل، بنوبة قلبية في عام 2011، أرجع الإعلام الرسمي ذلك إلى "إرهاق" من "تكريس حياته للشعب".

وقال تشيونغ سيونغ تشانغ، الخبير في شؤون كوريا الشمالية في معهد سيجونغ بالقرب من سيول، إنه من المحتمل أن تكون بيونغ يانغ قد اختارت الاعتراف علانية بتغيير كيم الواضح "بالقول إن هذا ليس أمرًا عظيمًا".

لكن تشيونغ قال إن الدعاية الكورية الشمالية ربما تحاول تأطير حالة الزعيم الحالي على أنها نتاج جهوده لتحسين الحياة داخل بلد يقال إنه يكافح من أجل إطعام شعبه.

وقال تشيونغ: "ربما تحاول كوريا الشمالية إقناع الناس بفكرة أن كيم جونغ أون يفقد وزنه لأنه يبذل جهده لتحسين حياة الناس في كوريا الشمالية".

نشر