ضابط شرطة بريطاني يقر بالذنب في خطف واغتصاب امرأة

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
احتجاجات في بريطانيا من أجل سارة ايفيرارد
Credit: Dan Kitwood/Getty Images

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- أقر ضابط في شرطة العاصمة البريطانية، بأنه مذنب يوم الجمعة في جريمة قتل المديرة التنفيذية للتسويق سارة إيفيرارد، التي أدى اختفائها أثناء عودتها إلى منزلها في لندن إلى تدفق عبر وسائل التواصل الاجتماعي من نساء يشاركن تجاربهن الخاصة في الاعتداء والتحرش الجنسي.

واعترف واين كوزينز، وهو شرطي يعمل "كان دوره الأساسي في القيام بدوريات بالزي الرسمي للمباني الدبلوماسية"، بأنه مذنب في خطف إيفرارد واغتصابها في يونيو/ حزيران.

وقالت النيابة العامة الملكية، في بيان، إنه اعترف الآن بتهمة القتل في محكمة أولد بيلي. وستبدأ جلسة النطق بالحكم في 29 سبتمبر/ أيلول.

اختفت إيفيرارد، 33 عامًا، في 3 مارس/ أذار بعد مغادرتها منزل صديقتها في كلافام، جنوب لندن، في وقت مبكر من المساء. تم العثور على جثتها في 10 مارس/ أذار داخل حقيبة باني في الغابة بالقرب من أشفورد، بمنطقة كنت، على بعد أكثر من 50 ميلاً من المكان الذي شوهدت فيه آخر مرة.

وكان كوزينز قد اعتقل في اليوم السابق في منزله القريب في كنت، للاشتباه في قيامه بالاختطاف. تم اعتقاله لاحقًا للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل.

كان خمسة من أفراد عائلة إيفيرارد في قاعة المحكمة في لندن حيث ظهر كوزينز، 48 عامًا، عبر اتصال بالفيديو من سجن بيلمارش شديد الحراسة، وفقًا لما ذكرته شبكة "PA News".

وأفادت الشبكة أن مفوضة شرطة العاصمة كريسيدا ديك كانت حاضرة أيضًا للاستماع إلى مرافعة كوزينز.

وقالت الشبكة إن المدعي العام توم ليتل أبلغ المحكمة أن إيفيرار وكوزينز لم يلتقيا قبل أن يخطفها من على جانب الطريق و"كانا غرباء تمامًا عن بعضهما البعض".

"إن توسلاته اليوم تمثل حقًا إقرارًا بالذنب وندمًا على ما فعله، وكما قال لنا هذا الصباح، فإنه سيتحمل العبء لبقية حياته، قال محامي " كوزينز، جيم ستورمان.

نشر