أفغانستان: طالبان تسيطر على معبر حدودي رئيسي مع باكستان

العالم
نشر
3 دقائق قراءة

أتلانتا، المملكة المتحدة (CNN)-- قال مسؤولون باكستانيون وشهود عيان لشبكة CNN، إن مقاتلي حركة طالبان في أفغانستان سيطروا على معبر حدودي رئيسي مع باكستان، الأربعاء.

يقع المعبر الحدودي، في منطقة سبين بولداك الحدودية، بين بلدة شامان الباكستانية وبلدة وش الأفغانية، جنوب مدينة قندهار الجنوبية الرئيسية في أفغانستان.

وقال مسؤول جمركي على الجانب الباكستاني من الحدود لشبكة CNN: "طالبان لا تواجه أي مقاومة، هناك شعور بالبهجة حتى داخل منطقة شامان في باكستان، على الحدود مع أفغانستان".

وأضاف المسؤول "عند بوابة الصداقة، تم استبدال العلم الوطني الأفغاني بأعلام طالبان الأفغانية. هذا عند المعبر الحدودي بين بلدة شامان الباكستانية ومدينة وش الأفغانية".

اتصلت شبكة CNN بالمسؤولين الأفغان المحليين في العاصمة كابول للتعليق، لكنها لم تتلق رداً بعد.

وزعمت حركة طالبان يوم الأربعاء أنها استولت على "مركز منطقة سبين بولداك" ومقر قيادة شرطتها.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، في تغريدة في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء: "تم الاستيلاء على عدد كبير من الأسلحة والمركبات. العدو موجود حاليا في نقطة تفتيش واحدة فقط وهم محاصرون".

وقال شاهد عيان يعيش في المنطقة لشبكة CNN، إن المعبر الحدودي المهم سقط في يد طالبان.

على الجانب الباكستاني، قال مفوض منطقة شامان، جماداد ماندوخل، لشبكة CNN: "أمرت الحدود بإغلاقها بالكامل هذا الصباح. وصلت قوات شبه عسكرية إضافية. تم تعليق جميع الأنشطة".

في جميع أنحاء أفغانستان، نزح عشرات الآلاف من المدنيين وسط تصاعد القتال الذي أعقب إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن انسحاب جميع القوات الأمريكية من البلاد بحلول 11 سبتمبر/ أيلول. ومنذ ذلك الحين، تدعي طالبان أنها سيطرت على ما يقرب من 200 منطقة. عبر أفغانستان - معظمها في الشمال والشمال الغربي. في كثير من المجالات، لم يواجهوا مقاومة تذكر.

في الأسبوع الماضي، ذكرت شبكة CNN أن طالبان استولت على معبرين حدوديين استراتيجيين بعد أيام فقط من مغادرة متسرعة للقوات الأمريكية المقاتلة من البلاد.

ومن بين تلك المعابر التي سقطت في يد طالبان مدينة إسلام قلعة في محافظة هرات الشمالية الغربية، وهي بوابة رئيسية إلى إيران.

ونقلت شبكة "تولو نيوز" الأفغانية عن القائم بأعمال رئيس دائرة الجمارك الإقليمية، نزار أحمد ناصري، قوله إن إسلام قلعة وتورغوندي، الواقعة على الحدود مع تركمانستان، قد سقطتا في أيدي طالبان.

وقال رئيس غرفة التجارة والاستثمار الأفغانية في العاصمة كابول، شفيق الله عطاي، لوكالة رويترز إن السيطرة على المراكز الحدودية تسمح لطالبان بتحصيل الإيرادات و "الدخل بدأ بالفعل" يذهب إليها.

نشر