قائد عسكري أمريكي: جماعات إرهابية مثل القاعدة يمكن أن تعيد تشكيلها في أفغانستان قريبًا

العالم
نشر
3 دقائق قراءة

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي، إن جماعات إرهابية مثل القاعدة يمكن أن تعيد تشكيلها في أفغانستان في وقت أقرب مما قدّره مسؤولو الدفاع (عامان) في السابق للكونغرس، بسبب استيلاء طالبان الأخير السريع على السلطة في البلاد، وفقًا لأحد مساعدي مجلس الشيوخ.

واعترف ميلي، في إحاطة لأعضاء مجلس الشيوخ، صباح الأحد، بأن الوضع قد يؤدي إلى تهديد أكبر لمكافحة الإرهاب.

وقال اثنان من مساعدي مجلس الشيوخ إنه تم إخبار أعضاء المجلس أيضًا أن هناك ما يصل إلى 60 ألف شخص يمكن أن يكونوا مؤهلين ليكونوا حاملي تأشيرة الهجرة الخاصة أو المتقدمين، أو حاملي تأشيرات P1 و P2، أو غيرهم مثل المدافعين عن حقوق الإنسان. ولم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق على هذه الأرقام.

وكان موقع Axios أول من أبلغ عن تعليقات ميلي.

خلال إحاطة لمجلس النواب في وقت لاحق من الصباح، وصف زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفين مكارثي الوضع في كابول بأنه "أسوأ نتيجة ممكنة".

وقال مصدر بالحزب الجمهوري في المكالمة: "هذه بقايا من فيتنام، أشاهد طائرات الهليكوبتر وهي تقلع وتطير بالقرب من سفارتنا في الوقت الحالي".

وأضاف مكارثي: "نعم، لدي شغف، لدي غضب... لكل من وعدنا بأن نحميهم، كيف سيخرجون من هناك اعتبارًا من اليوم؟"

وكرر وزير الخارجية أنتوني بلينكن أن الإدارة لم يكن لديها خيار سوى الانسحاب اعتبارًا من 1 مايو/ أيار، بسبب صفقة أبرمتها إدارة ترامب، التي كانت ستؤدي إلى استئناف هجمات طالبان على الولايات المتحدة وقوات التحالف وسط هجوم المجموعة المتشددة على مستوى البلاد.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، إنه بينما كان البنتاغون يخطط لـ"عدد من النتائج المحتملة"، فإن "الافتقار إلى المقاومة التي واجهتها طالبان من القوات الأفغانية كان مقلقًا للغاية".

وأضاف: "كانت لديهم كل المزايا، لقد تلقوا 20 عامًا من التدريب من قبل قوات التحالف لدينا، وقوة جوية حديثة، ومعدات وأسلحة جيدة"، وفقا لمصادر.

واعتبر وزير الدفاع الأمريكي أنه "لا يمكنك شراء الإرادة ولا يمكنك شراء القيادة. وهذا حقًا ما كان مفقودًا في هذا الموقف".

نشر