بوتين: نعرف أفغانستان جيدًا.. وفرض التجارب سياسة غير مسؤولة ذات نتائج عكسية

العالم
نشر
4 دقائق قراءة

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن القوى الخارجية يجب ألا تفرض وجهات نظرها على أفغانستان، معتبرًا محاولة فرض تجارب "غير عادية" يؤدي إلى "نتائج عكسية". 

وأضاف بوتين، في مؤتمر صحفي يوم الجمعة مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إن "الواقع السياسي" هو أن طالبان تسيطر على معظم أفغانستان، وأنه يجب على القوى الخارجية ألا تفرض وجهات نظرها على البلاد.

وقال بوتين "إن حركة طالبان اليوم تسيطر تقريبًا على كامل أراضي البلاد، بما في ذلك العاصمة. هذا هو الواقع السياسي، ويجب على المرء أن ينطلق من هذه الحقائق لمنع انهيار الدولة الأفغانية".

واعتبر بوتين أنه "من الضروري وقف السياسة غير المسؤولة المتمثلة في فرض قيم شخص آخر من الخارج، والرغبة في بناء الديمقراطية من الخارج وفقًا لأنماط الآخرين، دون مراعاة أي خصوصيات تاريخية أو ثقافية أو دينية. التجاهل التام للتقاليد من خلال الذي تعيشه الشعوب الأخرى".

وتابع: "نحن نعرف أفغانستان جيدًا، ونعرف كيف يتم تنظيم هذا البلد وكيف يؤدي إلى نتائج عكسية محاولة فرض أشكال غير عادية من الحكومة والحياة الاجتماعية عليها. أي تجارب اجتماعية وسياسية من هذا القبيل لم تنجح بعد وتؤدي فقط إلى تدمير الدولة وتدهور أنظمتها السياسية والاجتماعية".

وقال الرئيس الروسي: "في الوقت نفسه، نرى أن طالبان قد أعلنت بالفعل انتهاء الأعمال العدائية، وبدأت في إرساء السلامة العامة للسكان المحليين، والبعثات الدبلوماسية الأجنبية".

وأكد بوتين أنه من المهم منع "تغلغل الإرهابيين المتنكرين في هيئة لاجئين"، موضحًا: "في رأينا، من المهم بشكل خاص الآن منع تغلغل الإرهابيين من جميع الأطياف في أراضي الدول المجاورة لأفغانستان، بما في ذلك المتنكرين في هيئة لاجئين".

وقال الرئيس الروسي خلال المؤتمر الصحفي إلى جانب المستشارة الألمانية في رحلتها الأخيرة إلى روسيا إن البلدين لديهما "نصيب من الخلافات" لكن الحوار كان دائمًا ذا مغزى ويركز على إيجاد حل وسط.

وقال بوتين إن الزعيمين ناقشا العديد من القضايا الدولية، بما في ذلك الوضع في أفغانستان.

ولم يشر بوتين إلى المعارض المسجون من الكرملين أليكسي نافالني في تصريحاته الافتتاحية في المؤتمر، بينما دعت المستشارة الألمانية ميركل إلى إطلاق سراح نافالني.

ورد بوتين على سؤال حول نافالني، قائلاً إنه لا ينبغي لأي شخص استخدام النشاط السياسي كغطاء لانتهاك القانون الروسي. ولم يذكر بوتين اسم نافالني عند إجابته على السؤال - مشيرا إليه على أنه "الشخص الذي ذكرته".

وقال بوتين "الشخص الذي ذكرته أدين ليس بسبب أنشطته السياسية، ولكن بارتكاب جريمة جنائية ضد شركاء أجانب. لا ينبغي لأحد أن يختبئ وراء أنشطة سياسية لتنفيذ مشاريع تجارية، خاصة في انتهاك للقانون".

"أما بالنسبة للمعارضة غير النظامية بشكل عام، فيكفي تذكر حركة احتلوا وول ستريت في الولايات المتحدة وحركة السترات الصفراء في فرنسا. شيء لا أراه هو أن هؤلاء الأشخاص في البلدان الأخرى يتلقون الدعم عند الترشح للهيئات الحكومية، بما في ذلك في البرلمان. نحن لا نرى ذلك ".

نشر