وزير الدفاع الأمريكي: انتهت أطول حرب خاضتها أمريكا.. وميلي: التعاون مع طالبان ضد داعش "ممكن"

العالم
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلن وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، الأربعاء، انتهاء "أطول حرب خاضتها أمريكا (2001 - 2021)"، بعد إتمام عملية الإجلاء من أفغانستان وخروج آخر جندي أمريكي من البلاد في 31 أغسطس/ آب.

ووصف أوستن، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الأركان المشتركة مارك ميلي، عملية الإجلاء عبر مطار كابول بأنها كانت "إنجازًا هائلا"، لافتا إلى أنه في يوم الهجوم على المطار وحده "قامت قواتنا وشركاؤهم بالدفع قدمًا والاستمرار، واضعة 89 رحلة إنقاذ في الهواء على مدى 24 ساعة، ناقلة 12500 روح إلى الحرية".

وقال أوستن: "انتهت الحرب الآن ونحن ندخل فصلاً جديدًا، حيث يتولى دبلوماسيونا وشركاؤنا بين الوكالات زمام المبادرة، ونحن جزء من جهد جماعي عاجل لنقل المجليين الأفغان خارج المساكن المؤقتة في مراحل متدرجة إلى الخليج وأوروبا لبدء حياة جديدة، وسأسافر بعد ذلك إلى الخليج، شكرًا لشركائنا الذين فعلوا الكثير للمساعدة في إنقاذ المدنيين الأفغان وإيوائهم".

من جانبه، أكد رئيس الأركان الأمريكية المشتركة أن التعاون مع حركة طالبان لملاحقة تنظيم داعش – خراسان "ممكن".

وعندما سُئل عن تنسيق الولايات المتحدة مع طالبان خلال عمليات الإجلاء من مطار كابول، علّق ميلي: "أنت تفعل ما يجب عليك... وليس ما تريد القيام به".

وفي رده على سؤال مراسلة شبكة CNN باربرا ستار، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة إنه يشعر "بالألم والغضب" من رؤية ما حدث في أفغانستان "على مدار العشرين عامًا الماضية وعلى مدار العشرين يومًا الماضية".

وأضاف: "لدي كل نفس المشاعر، وأنا متأكد من أنه لدى وزير الدفاع، وأي شخص خدم وقاد القوات. ولم أكن قد ولدت جنرالاً من فئة أربع نجوم. لقد مشيت في الدوريات وتم إطلاق النار على وكل شيء آخر. يأتي ألمي وغضبي من نفس تلك العائلات المكلومة، مثل هؤلاء الجنود الموجودين على الأرض. الليلة الماضية زرت الجرحى في (مستشفى) والتر ريد. هذه أشياء صعبة. الحرب صعبة. إنه وحشية، إنها لا ترحم. ونعم، كلنا نشعر بالألم والغضب".

نشر