سفير قطر في أفغانستان: مطار كابول يمكنه استقبال رحلات مدنية في الأيام المقبلة

العالم
نشر
دقيقتين قراءة

(CNN) -- قال سفير دولة قطر لدى أفغانستان، سعيد بن مبارك الخيارين، في بيان، إن فريقًا فنيًا تمكن من إعادة فتح مطار حامد كرزاي الدولي في كابول لتلقي المساعدات، وسط استعدادات جارية لتجهيز المنشأة للرحلات المدنية.

وأكد بن مبارك أن رحلتين داخليتين انطلقتا من مطار العاصمة إلى مدينتي مزار الشريف وقندهار.

وأضاف البيان أن فريقا من الفنيين القطريين يجري إصلاحات في المطار، الذي قد يبدأ في استقبال الرحلات في الأيام المقبلة.

المطار متوقف عن العمل منذ الانسحاب النهائي للقوات الأمريكية الأسبوع الماضي.

ووصل المبعوث القطري الخاص لوزير الخارجية لشؤون مكافحة الإرهاب والوساطة في حل النزاعات، مطلق بن ماجد القحطاني، إلى كابول. ويجري المسؤولون القطريون في كابول محادثات مع طالبان بشأن الانتقال إلى حكومة وإعادة فتح المطار.

وقال مصدر قطري مطلع على الوضع لشبكة CNN يوم الجمعة، إن هدف الدولة الخليجية هو المساعدة في إقامة تسوية سياسية لسلام دائم في أفغانستان تضمن الأمن والاستقرار والتنمية في البلاد.

وأشار المصدر إلى أن هناك ثلاثة أطراف منخرطة في مناقشات لاستئناف العمليات في مطار كابول.

وأضاف المصدر أن تعمل قطر أيضًا عن كثب مع المجتمع الدولي، ولا سيما السفارات التي تم نقلها إلى الدوحة من كابول، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وهولندا واليابان، لتوفير ممرات آمنة وحرية التنقل لأولئك في أفغانستان ومواصلة التعاون في القتال ضد الإرهاب لمنع أي زعزعة مستقبلية في المنطقة.

في غضون ذلك، استمرت الاشتباكات في عدة أجزاء من وادي بنجشير في شمال أفغانستان، آخر مقاطعة صامدة ضد سيطرة الإسلاميين. ويواجه مقاتلو جبهة المقاومة الوطنية، وهي مجموعة متعددة الأعراق تضم أعضاء سابقين في قوات الأمن الأفغانية ويقال إن أعدادها بالآلاف، هجومًا لطالبان على مدى الأسبوعين الماضيين.

وادي بنجشير، منطقة جبلية شمال كابول، يصعب الوصول إليها، لها تاريخ طويل في مقاومة الجماعات المتمردة. في أواخر التسعينيات، كانت مركزًا للمقاومة ضد طالبان أثناء حكمهم.

نشر