مستشار الأمن الباكستاني: إسلام أباد لن تتحمل عدم استقرار أفغانستان.. وفك الارتباط بطالبان ليس خيارًا

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
مستشار الأمن القومي الباكستاني مؤيد يوسف
Credit: AAMIR QURESHI/AFP via Getty Images

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال مستشار الأمن القومي الباكستاني، مؤيد يوسف، لمذيعة CNN بيكي أندرسون، الخميس، إن باكستان "لا تستطيع تحمل عدم الاستقرار في أفغانستان"، وفك الارتباط مع طالبان "ليس خيارًا".

ونفى يوسف أن تكون زيارة رئيس مخابرات بلاده الفريق فايز حامد لأفغانستان، حيث التقى بمسؤولين كبار في طالبان، مرتبطة بلعب باكستان دورًا في تشكيل حكومة طالبان.

وقال يوسف: "(باكستان) ليس لها علاقة على الإطلاق بحكومة )طالبان(. )أفغانستان( دولة ذات سيادة. هناك واقع جديد ويجب على أي شخص يريد التعامل معه أن يفعل ذلك بشكل مباشر".

وأضاف يوسف أن بلاده لن تسمح "بزعزعة الاستقرار من قبل أي جهة فاعلة في المنطقة".

وقال يوسف، في إشارة إلى طالبان لكن دون ذكر الجماعة بالاسم: "سوف نتحاور مع أفغانستان للتأكد من عدم حدوث ذلك".

خلال الأسبوع الماضي، أظهرت مقاطع فيديو من وسط كابول عشرات الرجال والنساء يسيرون في الشوارع، وهم يهتفون "الموت لباكستان". وينظر المحتجون إلى باكستان على أنها تدخل في الشؤون الأفغانية.

وأدان يوسف الاحتجاجات، قائلاً إن باكستان كانت "كبش فداء" ووقعت ضحية "السرد".

وادعى رئيس العلاقات الخارجية في جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية، علي نزاري، الأربعاء، أن باكستان متورطة في الهجوم على المقاومة المناهضة لطالبان في بنجشير دون تقديم أدلة. وعندما سُئل يوسف نفى الاتهامات.

وقال يوسف: "كل ما يمكنني قوله هو أمر غير معقول".

نشر