أول رئيس فرنسي يُحكم عليه بالسجن.. إدانة ساركوزي في تمويل غير قانوني لحملته الانتخابية

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
 الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي
Credit: FRANCOIS LO PRESTI/AFP via Getty Images

باريس، فرنسا (CNN)-- حُكم على الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، الخميس، بالسجن لمدة عام بتهمة تمويل حملة غير قانونية في محاولته الفاشلة لإعادة انتخابه عام 2012، مما جعله أول رئيس فرنسي في العصر الحديث يحكم عليه بالسجن مرتين.

ومن غير المحتمل أن يقضي ساركوزي عقوبته خلف القضبان. وقال القاضي إنه يمكن أن يقضي العقوبة بارتداء سوار إلكتروني في المنزل. وأدان القاضي جميع المتهمين الثلاثة عشر.

وأضاف القاضي: "نيكولا ساركوزي كان يعلم حدود الإنفاق. كان يعلم أنه لا يجب أن يتجاوزها".

بينما قال محامي ساركوزي، تييري هيرزوغ، لوسائل إعلام فرنسية، متحدثا خارج قاعة المحكمة يوم الخميس، إنه سيقدم استئنافًا.

وهذه ثاني قضية جنائية تخص ساركوزي. وفي مارس/ آذار، حُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات، اثنان منها مع وقف التنفيذ، بتهمة الفساد واستغلال النفوذ. وحينها، استأنف ساركوزي البالغ من العمر 66 عامًا على إدانته.

بدأ التحقيق الجنائي في ما أطلق عليه اسم "قضية بيجماليون" لأول مرة في مارس/ أذار 2014، حيث وُجد أن حملة ساركوزي أنفقت أكثر من 54 مليون دولار خلال الحملة باستخدام فواتير مزورة، تتجاوز بكثير الحد الأقصى البالغ 24 مليون دولار الذي حددته قوانين الانتخابات الفرنسية.

خاض ساركوزي معركة قانونية مطولة في محاولة لمنع محاكمته، لكن تم رفض استئنافه في أواخر 2018. وافتتحت المحاكمة في 20 مايو/ أيار 2021، بعد تأجيلها لمدة شهرين بسبب نقل محامي أحد المتهمين إلى المستشفى بسبب ظروف جائحة كورونا.

ولم تنته بعد مشاكل ساركوزي القانونية حيث يبحث المدعون الفرنسيون في مزاعم تمويل حملة غير قانونية من ليبيا. ويُزعم أن الزعيم الليبي السابق، الراحل معمر القذافي، زود حملة ساركوزي عام 2007 بملايين اليورو المشحونة إلى باريس في حقائب.

نشر