منذ تأسيسه إلى اليوم.. كيف تغيرت أهداف الناتو وكيف وحّد بوتين أعضاء الحلف ضده؟

العالم
نشر
منذ تأسيسه إلى اليوم.. كيف تغيرت أهداف الناتو وكيف وحّد بوتين أعضاء الحلف ضده؟

"لإبقاء الاتحاد السوفيتي في الخارج، والأمريكيين في الداخل، والألمان في الأدنى"، هكذا وصف أول أمين عام لحلف الناتو مهمة المنظمة.

في الأصل، كانت منظمة معاهدة شمال الأطلسي تهدف إلى حماية الأعضاء من التهديد الذي يشكله الاتحاد السوفيتي.

ولكن مع زوال هذا التهديد عندما انهار الاتحاد السوفيتي، كافح الناتو لإعادة تحديد دوره وأهميته، حتى هذه اللحظة. إذ قال الرئيس الأمريكي جو بايدن "اليوم ليس هناك شك في أن الناتو مهم. إنه فعال وهناك حاجة له الآن أكثر من أي وقت مضى".
 

ما هو الناتو تحديدًا؟

بحسب فابريس بوثيير، المدير السابق لتخطيط السياسات في حلف شمال الأطلسي، فإن "الناتو هو النادي الذي تريد أن تكون جزءًا منه إذا كنت تريد أن يساندك الأعضاء الآخرون ويدافعوا عن مصالحك".

تأسس الناتو في الأصل من قبل 12 دولة في عام 1949، وهو يقف بقوة اليوم مع وجود 30 عضوًا. مبدئه الرئيسي هو "الدفاع الجماعي". تم تكريس ذلك في المادة الخامسة من المعاهدة التأسيسية التي تنص على أن "هجومًا مسلحًا على عضو واحد يعتبر هجومًا على جميع حلفاء الناتو".

كيف يطبق ذلك؟

في الواقع، هذا يعني أن أي عضو يمكنه الاعتماد على ما يقرب من 3.5 مليون فرد، عسكريين ومدنيين سويًا. هذا أمر بالغ الأهمية بالنسبة للبلدان الأصغر التي ستكون بلا حماية بدون حلفائها.

كيف يعمل الناتو؟

بحسب بوثيير، فإن الدول الثلاثين التي تشكّل الناتو هي من تقرر حقًا الأولويات والعمليات والميزانية. لكن لا تأتي هذه القرارات بسهولة دائمًا، مع كون تمويل الناتو نقطة شائكة في الماضي.

بموجب إرشادات الناتو، يجب أن ينفق الأعضاء 2٪ من ناتجهم المحلي الإجمالي على الدفاع كل عام، ولكن في السنوات الأخيرة، فعل عدد قليل من الأعضاء فقط ذلك.
يعتمد الناتو أيضًا على مساهمات القوات من أعضائه، لأنه لا يملك جيشًا خاصًا به.

كيف تطور الناتو؟

يقول بوثيير إنه "كانت هناك علامة استفهام كبيرة حول مستقبل الناتو في نهاية الحرب الباردة، لكن الظروف والأزمات بطريقة ما أعطت الناتو في كل مرة هدفًا جديدًا. بدأت مع الأزمة في غرب البلقان، ثم تحول بسرعة إلى تحالف للمساعدة في مكافحة الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر، وخاصة مع أكبر عملية له على الإطلاق في أفغانستان".

تطور الناتو وتوسع بمهام جديدة تتراوح من أعضاء يعملون كقوات حفظ سلام في البوسنة، إلى مكافحة الاتجار بالبشر واعتراض اللاجئين في البحر الأبيض المتوسط. ويشير بوثيير إلى أنه "الآن، مع شن فلاديمير بوتين حربًا عدوانية شديدة ضد أوكرانيا، من الواضح أنك بحاجة إلى منظمة مثل الناتو".

ما هو مستقبل الناتو؟

بدأ فلاديمير بوتين حربه في أوكرانيا مطالبًا الناتو بإعادة حدوده إلى ما كانت عليه في التسعينيات، وهو الأمر الذي قوبل بالرفض بسرعة، ولا شيء يوحد مجموعة أكثر من عدو مشترك، كما أشار الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، قبل الغزو، قائلًا "إذا كان هدف الكرملين هو تقليل عدد دول الناتو على حدوده، فلن يحصل إلا على المزيد من دول الناتو".

بعد ثلاثة أشهر، أعلنت ماغدالينا أندرسون، رئيسة وزراء السويد، أنه "بعد 200 عام من عدم الانحياز العسكري، اختارت السويد مسارًا جديدًا. قدمت السويد وفنلندا طلباتنا الرسمية للانضمام إلى الناتو".

خطوة رمزية من البلدان التي لم تشعر بالحاجة إلى الانضمام إلى التحالف حتى خلال أكثر لحظات الحرب الباردة توتراً.

ستضيف الدولتان قوة نارية ودفعة جيوسياسية لحلف شمال الأطلسي. وصعود فنلندا بشكل خاص يعني أن الدولة التي تشترك معها روسيا في حدود تمتد 1335 كيلومترًا ستصبح منحازة عسكريًا رسميًا مع الولايات المتحدة.

في الوقت الحالي، يبدو أن خطة بوتين أدت إلى نتائج عكسية في حربه، ووحدت الغرب ضد موسكو بطرق بدت وكأنها لا يمكن تصورها من قبل.