تقدم السن حول العالم لا يبشر بالخير لعالم الاقتصاد

اقتصاد
نشر
تقدم السن حول العالم لا يبشر بالخير لعالم الاقتصاد
4/4تقدم السن حول العالم لا يبشر بالخير لعالم الاقتصاد

وسيزداد الرقم في عام 2030 ليبلغ عدد الدول المتصفة بـ "الشيخوخة" 34 دولة، من أبرزها ألمانيا وإيطاليا واليابان، كما أن الولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة وكوريا ستنضم إلى القائمة أيضاً خلال ذلك العام، وستشهد الصين فيه "ضغطاً حاداً في تزايد الأعمار".

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- إن العالم يشيب يوماً بعد يوم، وهذا لا يبشر بالخير لعالم الأعمال، ويصف الباحثان الاقتصاديان إلينا دوغار ومادافي بوكيل في تقرير نشره مركز "Moody’s Investor" لأبحاث الاستثمار، بأن "نتائج الزيادة المستمرة بأعمار البشر يمكن أن ينجم عنه أثار سلبية عميقة على النمو الاقتصادي خلال العقدين القادمين، وهو تأثير سيفرض وجوده بمناطق متنوعة من الأرض"... (شاهد معرض الصور أعلاه)

ويرجح الخبراء بأن المشكلة في تقدم السن تتمثل بتواجد قوى عاملة أقل لتحريك الاقتصاد وبالتالي دعم الفئة بعمر التقاعد بين السكان.

كما أن حجم الادخار الفردي سيتضاءل ويعكس بذلك على الاستثمار العالمي، واقترح الباحثان أن يبدأ صناع القرار برسم سياسات للتقليل من تأثير اعمار السكان على اقتصاد دولهم، إذ يمكن التشجيع على الهجرة لتوسيع عدد القوى العاملة، ومن خلال التركيز على الالتكنولجيا التي يمكنها أن تساعد هذه القوى العاملة في زيادة إنتاجيتها.

كما اقترحا زيادة عمر التقاعد للإبقاء على القوى العاملة بالإضافة إلى تشجيع ربات المنازل في الانخراط بسوق العمل.

نشر