أحمر وأصفر وأخضر..كيف تطايرت رائحة البهارات من اليمن بحثاُ عن بلد آخر لا قصف فيه؟

اقتصاد
نشر
أحمر وأصفر وأخضر..كيف تطايرت رائحة البهارات من اليمن بحثاُ عن بلد آخر لا قصف فيه؟
15/15أحمر وأصفر وأخضر..كيف تطايرت رائحة البهارات من اليمن بحثاُ عن بلد آخر لا قصف فيه؟

يمنيون في إحدى الأسواق الشعبية في العاصمة اليمنية صنعاء

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- رغم أن ألوان البهارات المختلفة بين الأحمر والاصفر والأخضر تفوح رائحتها في أسواق اليمن القديمة، إلا أن هذه الألوان الفرحة باتت تبهت في ظل الأزمة التي تشهدها اليمن. 

ويحذر خبراء اقتصاديين من استمرار الصراع السياسي في اليمن، نظراً للانعكاسات السلبية على القطاعات الاقتصادية وخصوصاً أن حالة الركود التي تشهدها قطاعات اقتصادية مختلفة وصلت إلى 50 في المائة فيما تجاوز بعضها الـ 70 في المائة، ما ينذر بإفلاس عدد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة وفقدان الكثير من الأشخاص لوظائفهم.

ويدق الخبراء والمسؤولون ناقوس الخطر حول خطورة الأوضاع الاقتصادية الناتجة عن الصراع السياسي في البلد، ما يتسبب بآثار سلبية على قطاع النفط وتراجع إيرادات اليمن بنسبة حوالي 50 بالمائة من النفط منذ 2011 وحتى نهاية 2014 فضلاً عن تراجع حجم الاستثمارات بنسبة 92 بالمائة.

وفي معرض الصور أعلاه، جولة في الأسواق الشعبية اليمنية في ظل الأزمة، ووجوه من اليمن تنفخ بعض الحياة فيها:

نشر