عبر وفد رسمي وصل طهران.. الجزائر ترغب في استقبال الاستثمارات الإيرانية

اقتصاد
نشر
عبر وفد رسمي وصل طهران.. الجزائر ترغب في استقبال الاستثمارات الإيرانية

الجزائر (CNN)—  أبدى وزير الصناعة والمناجم الجزائري، عبد السلام بوشوارب، استعداد بلاده لخلق "شراكة صناعية فعلية" مع إيران، ممّا يمكّن من رفع الاستثمارات الإيرانية في الجزائر وإنهاء حالة الاعتماد الجزائرية على المحروقات كمصادر  وحيدة لاقتصادها الوطني.

حديث الوزير الجزائري يأتي  اليوم الاثنين خلال منتدى الأعمال الجزائري-الإيراني في العاصمة الإيرانية طهران ، إذ أكد أن بلاده مستعدة لاستقبال استثمارات إيرانية بما في ذلك "الصناعات الميكانيكية وصناعة النسيج ومواد البناء والصناعات الحديدية وكذا الإلكترونية "، زيادة على "تبادل الخبراء والمعلومات في مجال المناجم"، و"التعاون في المجال الفلاحي".

وترتبط الجزائري مع إيران باتفاقية تعاون صناعية مبرمة عام 2003، أتاحت المزيد من التقارب بين البلدين اللذين يشتركان كذلك في استراتيجيات سياسية موّحدة، وقد مكن المنتدى الحالي الذي يعقده بوشوارب مع نظيره الإيراني محمد رضا نمتزادي من بعث لجنة تعاون صناعية بين الطرفين، عُهد لها بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة منذ ذلك الوقت.

وقد حلّ في طهران وفد جزائري يضم العشرات من رجال الأعمال والمسؤولين العموميين لإقناع المستثمرين الإيرانيين بتجاوز ضعف وجودهم في الجزائر. ومن المجالات المنتظرة بشدة، صناعة السيارات، إذ من المرتقب أن يتم إنشاء وحدة من شركتي "خودرو" و"سابيا" في الجزائر.

وتأمل الجزائر في استقطاب أكبر للاستثمارات الإيرانية عبر إبراز "الاستقرار الداخلية وقوة الطلب الداخلي وحجم السوق الإقليمية ومؤهلاتها الطبيعية والبشرية وبناها التحتية وموقعها القريب من أوروبا والقوانين الخاصة بالاستثمار" وفق ما نقلته وكالة الأنباء المحلية عن بوشوارب.

نشر