ما هي أسباب السعادة المهنية؟ الإجابة في هذه الدراسة

اقتصاد
نشر
Bayt.com

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  تعتمد السعادة على عوامل منها التوازن بين الحياتين المهنية والشخصية، والراتب، والوظيفة، ومستويات التوتر وغيرها.

وفي سبيل معرفة مدى سعادة المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، قام بيت.كوم بإجراء استبيان تحت عنوان "الإنجازات الشخصية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، إذ كشف أن 93.8٪ ممن استطلعت آراؤهم في المنطقة لديهم توقعات إيجابية في ما يتعلق بحياتهم، فـ 56٪ منهم أكدوا أن توقعاتهم إيجابية جداً، في حين صرّح 37.8٪ أن توقعاتهم إيجابية بعض الشيء.

وعبّر سبعة من كل عشرة عن رضاهم عن إنجازاتهم الشخصية في الحياة، مع إشارة 33.4٪ إلى رضاهم عن مستواهم المهني والشخصي. وفي المقابل، أوضح حوالي ثلث المستطلعة آراؤهم أنهم لا يشعرون بتحقيقهم أي إنجاز على الإطلاق. ويرى أربعة من كل خمسة مجيبين في المنطقة أنهم يتحكمون بشكل كامل بمسارهم المهني وحياتهم، مع اعتقاد 54.6٪ منهم أنهم يتحكمون بمسارهم المهني وحياتهم إلى حد كبير.

أسباب عدم شعور المهنيين بالرضا

من أبرز الأسباب التي تجعل المجيبين في المنطقة لا يشعرون بالإنجاز هو القلق حيال الشؤون المالية، ونقص فرص التدريب والتطوير، والشعور بأن وظائفهم غير مناسبة لهم. ومن العوامل الأخرى التي تمنع الأشخاص من الشعور بالإنجاز في حياتهم هي بيئة العمل السيئة، والإدارة السيئة، وانعدام التوازن بين العمل والحياة الشخصية.

وصرح 23.6٪ من المجيبين أن وجود توازن أفضل بين العمل والحياة الشخصية من شأنه أن يمنحهم شعوراً أفضل بالإنجاز المهني، يلي ذلك الحصول على راتب أفضل، والتمتع بحياة اجتماعية أفضل.

الأمور المفضلة لدى المهنيين

يفضل 27.1٪ من المشاركين في الاستبيان قضاء أوقات فراغهم في القراءة، إذ يميل 41٪ منهم إلى القراءة نظراً لما تقدمه لهم من فائدة على المستويين الشخصي والعملي. وبالنسبة إلى 9.7٪ من المجيبين، فإن القراءة تعتبر شكلا من أشكال الترفيه، في حين يرى 4.4٪ أنها تحررهم من التوتر.

من ناحية أخرى، قال 19.6٪ إنهم يفضلون قضاء أوقات الفراغ مع العائلة، في حين أشار 12.2٪ إلى أنهم يقضون أوقات فراغهم في العمل، فيما يقضي 8.7٪ منهم وقتهم مع الأصدقاء، و7.1٪ منهم يقضي وقته بممارسة التمارين الرياضية.

ومن جانب آخر، أشار 70.8٪ من المجيبين إلى أنهم يتعرضون للتوتر بشكل يومي. ويشعر 28.8٪ منهم بتوتر شديد، في حين يشعر 42٪ بالتوتر إلى حد ما. من ناحية أخرى، يقول 29.2٪ إنهم لا يتعرضون للتوتر على الإطلاق.

الأساليب المتبعة للحد من التوتر

أوضح أكثر من سبعة من كل عشرة مجيبين إلى أنهم يسافرون بهدف الاستجمام، مع إشارة 40.3٪ إلى أنهم يسافرون مرة واحدة في كل عام. بينما قال 13.2٪ إنهم يسافرون أربع مرات سنوياً على الأقل. وصرح 28.2٪ من المجيبين أنهم لا يسافرون بهدف الاستجمام على الإطلاق.

ومن بين هؤلاء ممن يسافرون، يقول 84.8٪ إنهم يعتبرون السفر نشاطاً يساعد على الاسترخاء. ويشير 62٪ منهم الى أن السفر يساعدهم على الاسترخاء إلى درجة كبيرة ويمنحهم مزاجاً أفضل. في حين أوضح 4.6٪ أن السفر يصيبهم بالتوتر.

حول بيت.كوم:

بيت.كوم هو أكبر موقع للوظائف في منطقة الشرق الأوسط مع أكثر من 40,000 صاحب عمل وأكثر من 33,000,000 باحث عن عمل مسجل في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وكافة انحاء العالم، من كافة قطاعات العمل والجنسيات والمستويات المهنية. قم بالإعلان عن وظائف أو البحث عن وظائف على بيت.كوم واطلع على مصدر أهم باحثين عن عمل وأصحاب عمل في المنطقة.

 

نشر