محللون يتوقعون ارتفاع الجنيه الإسترليني بعد رفض البرلمان البريطاني لاتفاق "بريكست"

اقتصاد
نشر
الجنيه الاسترليني يستعيد عافيته بعد رفض البرلمان  البريطاني لـ"بريكست"

لندن، المملكة المتحدة (CNN) - توقع محللون، أن يرتفع الجنيه الإسترليني، خلال الفترة المقبلة، بعد أن صوت المشرعون البريطانيون، الثلاثاء، برفض اتفاقية رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لانسحاب بلادها من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

واستعاد الجنيه الإسترليني عافيته مرتفعا إلى 1.28 دولار، عقب الإعلان عن نتائج التصويت، بعد أن تراجع سعره إلى ما دون 1.27 دولار، في وقت سابق من يوم الثلاثاء.

وصوت مجلس العموم البريطاني (البرلمان)، الثلاثاء، برفض صفقة انفصال المملكة المتحدة، التي تفاوضت عليها رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي.

ورغم أن رفض الاتفاق كان متوقعا، إلا أن عدد الأصوات الرافضة (432 صوتًا)، مقابل 202 صوتًا مؤيدا كان مفاجئًا.

ويرى بعض المحللين أن قرار البرلمان البريطاني سيدعم قيمة الجنيه الإسترليني، لأن ذلك سيزيد من احتمال تأخر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كما أن خسارة ماي الساحقة، تعني أن البرلمان قد يسيطر الآن بشكل أكبر على هذه العملية (بريكست).

وقالت مؤسسة كابيتال إيكونوميكس، إن المشرعين في مجلس العموم، يمكن أن يتحركوا لتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بينما يعملون على بدائل أخرى.

وقال بول دايلز كبير الاقتصاديين في "كابيتال إيكونوميكس"، إن "الأهم من ذلك، أن حجم الهزيمة يقلل من فرص خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق".

وتبقى الشركات العاملة في بريطانيا، قلقة بشأن التكاليف المحتملة للخروج من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق، لأن ذلك يعني حواجز تجارية جديدة وبيئة قانونية غير مؤكدة.

وحذرت مجموعات ضغط تجارية، من أن العديد من الشركات غير مستعدة للتعامل مع فوضى "بريكست"، إذا تم دون اتفاق.

وقالت غرفة التجارة الأمريكية، في بيان، إنه يجب تجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، وحثت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على النظر في تمديد المفاوضات إلى ما بعد 29 مارس/آذار إذا لزم الأمر.

وتشمل البدائل المحتملة، بعد التصويت برفض خطة ماي، على إجراء استفتاء ثانٍ، أو انهيار حكومة ماي، وإجراء انتخابات عامة، وهناك تكهنات متزايدة بأن العملية بأكملها ستتأخر.

نشر