"على القمة في أسبوع".. فاروق المؤيد يتحدث عن "كانو" و"الزامل" والطائرات الخاصة

اقتصاد
نشر
"على القمة في أسبوع".. فاروق المؤيد يتحدث عن "كانو" و"الزامل" والطائرات الخاصة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- كان ضيف برنامج "على القمة" الأسبوع الجاري فاروق المؤيد، رجل الأعمال البحريني ورئيس مجالس إدارة مجموعة المؤيد العالمية، وبنك البحرين الوطني وشركتي فنادق البحرين، والبحرين للأسواق الحرة.
وفي الحلقة الأولى من الحوار، تحدث رجل الأعمال البحريني، فاروق المؤيد، عن بداية رحلته في عالم التجارة والأعمال، وكيف تأثرت هذه البداية بمقاطعة المنتجات الأمريكية في الستينيات من القرن الماضي.

وقال فاروق المؤيد إنه درس هندسة السيارات في لندن، والتي أفادته كثيرا في التفكير الاستراتيجي للشركة وحل المشاكل التجارية، مشيرا إلى أن مقاطعة المنتجات الأمريكية عام 1967 أثرت سلبا على تجارة العائلة التي كانت قد جلبت توكيل سيارات فورد.
وفي الحلقة الثانية ، قال رجل الأعمال البحريني فاروق المؤيد إن والده نصحه في البداية بإتقان اللغة الإنجليزية لأنها لغة التجارة، وكذلك الأمانة ومعاملة العملاء معاملة طيبة حتى يتحولوا لعملاء متكررين.

وتحدث رجل الأعمال البحريني عن 3 شخصيات أثرت في حياته العملية، بالإضافة إلى والده الذي تعلم منه أهمية المواظبة على العمل، وكان من بين من تاثر بهم في رحلته العملية، رجل الأعمال البحريني الراحل أحمد كانو، والسعودي الراحل محمد الزامل، اللذان بنيا امبراطوريتهما وحافظا على أمر مهم وهو وحدة العائلة.

وشدد رجل الأعمال البحريني ، في الجزء الثالث من الحوار، على أهمية حفاظ رجل الأعمال على سمعته، التي تتكون من الصدق والأمانة، حتى يحب الناس التعامل معه بشكل متكرر، فضلا عن صفات القيادة والقدرة على تحمل المسؤولية، قال إن جودة خدمات ما بعد البيع، وتوافر قطع الغيار أحد أهم الأمور التي يفضلها العملاء.

مفهوم الثروة وأهميتها كانت محور الجزء الرابع من الحوار مع رجل الأعمال البحريني، الذي أكد أنه لم يشعر  يوما بها ولم يرغب قط في أن يحيا حياة الرفاهية بأن يتنقل بطائرة خاصة أو ما شابه.

وقال المؤيد إن الراحة هي أهم شيء حققته له الثروة، ولم يعتقد يوما أنه لابد أن يراكم الأموال في البنوك وإنما يسعى دائما لاستثمارها.  

وفي الحلقة الخامسة والأخيرة من حواره مع برنامج "على القمة"، قدم رجل الأعمال البحريني فاروق المؤيد، خلاصة تجربته العملية، التي دخلت عامها الرابع والخمسين، لرواد الأعمال من الشباب.


ونصح المؤيد بعدم الإفراط في الاقتراض تحسبا لحدوث أزمات اقتصادية،وشدد على أهمية الجدية في العمل والحفاظ على ساعات الدوام في المكاتب.
 

نشر