أردوغان: تركيا لن تستسلم للإرهاب الاقتصادي

اقتصاد
نشر
أردوغان: تركيا لن تستسلم للإرهاب الاقتصادي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده "لم ولن ترضخ للإرهاب الاقتصادي" المُمارس ضدها في الآونة الأخيرة، مشيرا إلى أن محاولات تدمير الاقتصاد في أغسطس/آب 2018، تمت عبر ضغوط على أسعار الفائدة، والتلاعب بأسعار صرف العملة والتضخم.

وأكد أن التهديدات التي طالت بلاده في السنوات الستة الماضية استهدفت الأمن والاقتصاد، وأن محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف 2016 كانت تهدف للسيطرة على الحكم وعرقلة النمو.

جاء تصريحات أردوغان، خلال كلمة ختامية للاجتماع التشاوري والتقييمي الثامن والعشرين لحزب "العدالة والتنمية" في العاصمة أنقرة، الأحد، وفقا لوكالة الأنباء التركية الرسمية  (الأناضول).

وقال أردوغان: "كما أننا لم نرضخ أمام الإرهاب الدبلوماسي والمسلح، فإننا لن نستسلم للإرهاب الاقتصادي"، مضيفا أن الهجمات التي استهدفت الاقتصاد التركي في الأشهر الأخيرة، لا تختلف عن القذائف والصواريخ التي كانت تستهدف حدود البلاد.

ولفت إلى أن التدابير التي اتخذتها الحكومة ساهمت في تحسين الوضع الاقتصادي للبلاد، مؤكدا أن تركيا "تستطيع إنجاز الكثير من النجاحات عبر التكاتف والتعاضد".

وتابع: "هناك جهات تسعى جاهدة لعرقلة تحقيق أهداف تركيا لعام 2023، إلا أن بلادنا قادرة على تحقيق ما هو أكثر".

وأضاف: "أمامنا أكثر من 4 أعوام خالية من توترات الاستحقاقات الانتخابية، وعازمون على تحقيق التحولات البنيوية التي نحتاجها واحدة بعد أخرى".

وأشار إلى استمرار التوازن في الاقتصاد خلال الربع الأول من العام الحالي، مبينا أن كافة المعطيات تؤشر لصعود بمنحى إيجابي، مؤكدا أن الاقتصاد سيكون من أولويات حكومته في المرحلة المقبلة.

ولفت أن الاقتصاد حقق نموًا بواقع 2.6% خلال العام الماضي، رغم الانكماش في الربع الأخير من العام ذاته، كما حققت الصادرات رقمًا قياسيًا بواقع 168 مليار دولار.

وأكد الرئيس أردوغان أن تركيا يمكنها خلق فرص عمل لمليونين ونصف المليون شخص خلال العام الجاري، في حال تكاتف الجميع وتعاونوا على تحقيق هذا الهدف.

نشر