إضراب اعتراضا على "الضرائب" يُقفل سفارات إسرائيلية حول العالم

اقتصاد
نشر
إضراب اعتراضا على "الضرائب" يُقفل سفارات إسرائيلية حول العالم

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – أقفلت سفارات إسرائيلية حول العالم أبوابها، الأربعاء، في ظل إضراب للعاملين في وزارة الخارجية، بسبب احتجاجهم على فرض ضرائب على رواتبهم خلال مهماتهم خارج الدولة، ما أدى لتعطيل الخدمات التي تقدمها السفارات للإسرائيليين في دول عدة.

ورفع العاملون في السفارة الإسرائيلية في واشنطن، لافتات كتب عليها "إضراب"، وكُتبت هذه الكلمة أيضا على جدران مبنى السفارة، وقال المتحدث باسم السفارة، إيلاد ستروماير، إن العاملين في الوزارة في حالة إضراب.

وقال ستروماير عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: "نحن في حالة إضراب.. لن نقدم خدمات قنصلية، ولن يُسمح لأحد بالدخول إلى السفارة، الدبلوماسيون الإسرائيليون ملتزمون بتعزيز قوة إسرائيل ومرونتها، للأسف قرار وزارة المالية لا يترك لنا خيارا سوى اتخاذ هذه الخطوة المكتوبة في الأعلى (الإضراب)، كون أن مصالح إسرائيل الخارجية تعرضت للضرر".

واشتعل النزاع في هذه القضية حول رواتب الموظفين في الخارجية، والتي كانت معفية من الضرائب لعقود، وفقا لما قاله سفير إسرائيل في جنوب السودان وممثل اتحاد العمال في وزارة الخارجية، أنان غودر.

وأشار غودر إلى أن وزارتي المالية والخارجية توصلتا لاتفاق في يوليو/تموز الماضي، لكن وزارة المالية تراجعت عن الاتفاق، وأعلنت قبل 4 أيام عن فرض ضرائب على رواتب العاملين خارج الدولة.

وقال سفير إسرائيل لدى جنوب السودان، إن هذا القرار سيحمل أثارا رجعية، ما سيكلف العاملين في وزارة الخارجية آلاف الشيكلات.

بالمقابل، اتهمت وزارة المالية العاملين في الهيئات الدبلوماسية الخارجية بمحاولة التهرب من دفع الضرائب، مشيرة إلى أن عليهم أن يدفعوا الضرائب كبقية المواطنين الإسرائيليين، وختمت المالية بيانها بالقول إن العاملين في وزارة الخارجية "ليسوا فوق القانون"، ولم تعلق الخارجية على هذا البيان وكذلك الحال مع وزير الخارجية، يسرائيل كاتز.

نشر