ارتفاع أسعار النفط بعد مقتل قاسم سليماني.. وقلق بين المستثمرين

اقتصاد
4 دقائق قراءة
نشر
ارتفاع أسعار النفط بعد مقتل قاسم سليماني.. وحالة من القلق بين المستثمرين

هونغ كونغ (CNN)-- ارتفعت أسعار النفط يوم الجمعة بعد مقتل قائد قوات فيلق القدس الإيرانية قاسم سليماني في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد، وذلك بأمر من الرئيس دونالد ترامب.

وقفزت العقود الآجلة لخام برنت، وهو مؤشر عالمي، بنسبة 3.4٪ إلى 68.45 دولار للبرميل يوم الجمعة. وارتفعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي بنسبة 3.2 ٪، حيث وصلت إلى 63.12 دولار للبرميل. وكلاهما يسيران على الطريق الصحيح لتحقيق مكاسبهما اليومية الأكبر في حوالي شهر.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن سليماني "يعمل بنشاط على تطوير خطط لمهاجمة الدبلوماسيين والقوات الأمريكية"، وأن الضربة كانت تهدف إلى "ردع خطط الهجوم الإيرانية المستقبلية".

ويهدد مقتل الجنرال الإيراني القوي بمزيد من التوترات المتصاعدة في الشرق الأوسط، التي تضم أكبر الدول المنتجة للنفط وطرق إمدادات الطاقة الرئيسية.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، في بيان، إن بلاده "ستنتقم" لمقتل سليماني.

ورأى جيفري هالي، كبير محللي سوق النفط في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، في مذكرة بحثية، أنه من الصعب معرفة ما إذا كانت زيادة الأسعار يوم الجمعة ستستمر.

وارتفعت أسعار النفط بأكثر من 14٪ في سبتمبر/أيلول الماضي بعد أن أدت هجمات على منشأتين لشركة أرامكو السعودية إلى تعطيل 5٪ من إمدادات النفط العالمية اليومية.

وألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران في تلك الهجمات، لكن الأسعار تراجعت سريعًا بعد أن قال مسؤولون سعوديون إن المملكة ستعتمد على الاحتياطيات للحفاظ على استقرار الصادرات. بينما أنكرت طهران مسؤوليتها عن هجمات أرامكو. واستغرق الأمر من المملكة العربية السعودية 11 يومًا فقط لاستعادة إنتاجها المعتاد، وفقا لوكالة الطاقة الدولية.

وتعرضت اثنتان من ناقلات النفط لهجوم في يونيو/حزيران الماضي قرب مضيق هرمز، وهي نقطة عبور استراتيجية تمر من خلالها حوالي 30٪ من صادرات النفط الخام المنقول عن طريق البحر في العالم.

وقال كيت جوكيس، الخبير الاستراتيجي في سوسيتيه جنرال، إنه "بالنظر إلى نطاق التوتر في مضيق هرمز، فإن ارتفاع ارتفاع أسعار النفط لفترة طويلة قد يكون مُخاطرة".

من ناحية أخرى، سادت حالة من القلق لدى المستثمرين يوم الجمعة.

وارتفع سعر الذهب، الذي يميل المتداولون إلى شرائه في أوقات عدم اليقين، بنسبة 1٪ تقريبًا ليصل إلى 1544 دولارًا للأوقية. وارتفع الين الياباني، وهو ملاذ آمن آخر، بنسبة 0.6٪ مقابل الدولار الأمريكي.

وفي مكان آخر، عكست مؤشرات الأسهم الآسيوية الرئيسية المكاسب السابقة وجرى تداولها بشكل منخفض بعد مقتل سليماني.

أما مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ (HSI)، فانخفض بنسبة 0.3٪ ، في حين لم يتغير كثيرًا مؤشر كوسبي (KOSPI) في كوريا الجنوبية. وانخفض مؤشر شنغهاي المركب الصيني (SHCOMP) بنسبة 0.1٪ ، بعد التأرجح بين المكاسب والخسائر.

في حين كانت الأسواق اليابانية لا تزال مُغلقة بسبب عطلة العام الجديد، حيث ستستأنف التداول يوم الاثنين.

وفتحت سوق الأسهم في أوروبا على نحو انخفاض. وانخفض مؤشر فوتسي 100 بنسبة 0.5٪ في لندن وانخفض مؤشر داكس في فرانكفورت بنسبة 1.2٪.

نشر