كيف واجهت الشركات في الشرق الأوسط أزمة كورونا؟

اقتصاد
نشر
5 دقائق قراءة
كيف واجهت الشركات في الشرق الأوسط أزمة كورونا؟

نشر هذا المقال بالتعاون مع موقع التوظيف الإلكتروني بيت.كوم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قامت معظم شركات المنطقة بتعديل وتغيير خططها ونهجها المتبع لإدارة شؤون موظفيها على مدار الأشهر الماضية، وذلك من خلال اتخاذ العديد من الإجراءات الجديدة بما في ذلك العمل عن بُعد، وتخفيض ساعات العمل وتغيير السياسات المتبعة في عمليات التوظيف.

وفي إطار الجهود التي بذلت لفهم أبعاد الأزمة الصحية الحالية التي تمر بها المنطقة وتأثيرها على عالم الأعمال، أجري استبيان بعنوان "دور أقسام الموارد البشرية في ظل أزمة كوفيد-19"، أكّد 7 من كل 10 مشاركين فيه أن شركاتهم تتعامل بشكل مرن مع موضوع العمل من المنزل بدلاً من العودة إلى مكان العمل خلال الأشهر القليلة المقبلة.

أبرز مسؤوليات قسم الموارد البشرية

تشكل المسائل المتعلقة بكيفية تعديل ممارسات الموارد البشرية في ظل أزمة كوفيد-19، أولوية مطلقة للشركات والمدراء عبر المنطقة. ووفقاً للمشاركين في الاستبيان، يجب أن تشمل مسؤوليات قسم الموارد البشرية أثناء الأزمات ما يلي: ضمان السلامة والأمان في مكان العمل (40٪)، وتوفير أساليب عمل بديلة مثل العمل عن بُعد والساعات المرنة (35٪)، وإدارة الاستجابة للطوارئ على جميع المستويات (11٪)، وتسهيل التواصل بين فرق العمل والمدراء (8٪)، والاهتمام برفاهية الموظفين (4٪).

وأوضح الاستبيان أن مسؤولي الموارد البشرية يمكن أن يقوموا بدور هام في تحسين أداء الأعمال في أوقات الأزمات، وقد أجمع 70٪ من المشاركين على أن قسم الموارد البشرية في شركاتهم يقوم بعمل جيد في مشاركة آخر المعلومات المتعلقة بأداء شركتهم خلال أزمة كوفيد-19، وقد قيّم 42٪ من المشاركين أداء قسم الموارد البشرية في شركتهم على أنه ممتاز، بينما قال 22٪ بأنه جيد و12٪ بأنه متوسط.

تقديم الدعم والإرشادات

تلعب أقسام الموارد البشرية أيضاً دوراً رئيسياً في دعم الأنشطة التي تساعد على تحسين الأداء وتعزيز التعاون والتواصل في أوقات العمل عن بُعد، حيث ذكر 50٪ من المشاركين أن أقسام الموارد البشرية في شركاتهم قدمت لهم برامج تدريب حول كيفية أداء مهام عملهم عن بُعد خلال أزمة كوفيد-19.

كما أشار 33٪ من المشاركين إلى أن أقسام الموارد البشرية في شركاتهم أجرت استبياناً أو طلبت رأي الموظفين حول العودة إلى مكان العمل بعد أزمة كورونا. وقال أكثر من النصف (51٪) إن شركاتهم زودتهم بإرشادات وتعليمات واضحة إلى حد كبير للحفاظ على سلامتهم وصحتهم في أماكن العمل بعد بدء الأزمة، بينما ذكر 23٪ أن شركاتهم قامت بتوجيههم وتقديم الإرشادات لهم إلى حد ما.

هذا وقامت بعض شركات المنطقة بتقديم دعم إضافي لموظفيها، حيث قال 65٪ من المشاركين إن قسم الموارد البشرية لديهم يقوم بعمل جيد في التعامل مع ضغوطات الموظفين غير المتعلقة بالعمل مثل الأمور الخاصة بالتنقل من وإلى مكان العمل وتأمين رعاية الأطفال.

المجالات التي تتطلب تحسينات

كشف المشاركون أيضاً عن المجالات الرئيسة التي تتطلب تحسينات من جانب أقسام الموارد البشرية عند مواجهة الأزمات، أبرزها التدريب والتطوير (27٪)، والتواصل مع الموظفين (19٪)، إضافة إلى معنويات الموظفين ورفاهيتهم (18٪)، وسياسات الحضور والانصراف (17٪)، والتعامل مع شكاوي الموظفين ومشاكلهم (14٪).

التعامل مع التغيرات المستقبلية

سلطت البيانات والمعلومات التي قدمها الاستبيان الضوء على القرارات التي اتخذتها الشركات في ظل أزمة كورونا، وبتوفير معلومات مهمة عن المستقبل، حيث أشار 50٪ من المشاركين إلى أن شركاتهم لديها خطة طوارئ في حالة حدوث موجة جديدة من حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19، بينما ذكر 75٪ أن أقسام الموارد البشرية في شركتهم لديها خطة واضحة للتكيّف مع التغيرات المتوقعة في عالم الأعمال بعد الأزمة.

نشر