بسبب جائحة كورونا.. تراجع مبيعات عملاق الوجبات السريعة بـ30٪

اقتصاد
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تواجه شركة ماكدونالدز عاماً عصيباً إثر تفشي فيروس كورونا، إذ يظهر تقرير الأرباح الفصلية تراجع مبيعات الربع الثاني بنسبة 30٪ مقارنة بالعام الماضي.

وأعلنت العلامة التجارية يوم الثلاثاء، تراجع قيمتها إلى 3.77 مليار دولار، حيث انخفض صافي دخلها بنسبة 68٪ ليبلغ 483.8 مليون دولار. وتعكس الأرقام أداء الشركة في الفترة ما بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران، وهو الربع الأول الكامل الذي شهد تأثيرات فيروس كورونا في الولايات المتحدة.

وقال كريس كيمبزينسكي، الرئيس التنفيذي لشركة ماكدونالدز في مكالمة الأرباح إنه "في العديد من الأسواق حول العالم، ولا سيما في الولايات المتحدة، يبدو أن وضع الصحة العامة يزداد سوءاً. مع ذلك، أعتقد أن الربع الثاني يمثل الأسوأ في أدائنا بينما تتعلم ماكدونالدز ضبط عملياتنا للتعامل هذه البيئة الجديدة".

ورغم النتائج السلبية، تشير بعض الأرقام إلى تحسن الوضع مع مرور الربع، فعلى سبيل المثال، انخفضت مبيعات ذات المتجر الأمريكي بنسبة 19.2٪ في أبريل/نيسان مقارنة بالعام الماضي. لكن تلك الخسارة تراجعت بسرعة، لتصل إلى 5.1٪ في مايو/أيار و2.3٪ فقط في يونيو/يونيو. ووفقاً لما قاله المدير المالي للشركة كيفين أوزان، فإن المبيعات في يوليو/تموز "اتجهت إلى الارتفاع"، ويتوقع أن تكون "إيجابية قليلاً" خلال الشهر.

ولكن مبيعات المتاجر خارج الولايات المتحدة تراجعت أكثر وكان انتعاشها أبطأ، ما أدى إلى انخفاض إجمالي مبيعاتها. وانخفض هذا الرقم العالمي بنسبة 39٪ في أبريل/نيسان مقارنة بالعام الماضي، وحوالي 21٪ في مايو/أيار وأكثر من 12٪ في يونيو/حزيران.

وقد دفع الفيروس ماكدونالدز لتسريع عمليات إغلاق المطاعم التي كان من المقرر إغلاقها في السنوات المقبلة، إذ أعلنت الشركة عن إغلاقها 200 موقع أمريكي هذا العام، أكثر من نصفها في مواقع منخفضة الازدحام.

نشر