ضرورة وليست مجرد خيار.. كيف ستغير تكنولوجيا التعليم دول الخليج خلال الجائحة وما بعدها؟

اقتصاد
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
كيف يمكن استخدام التكنولوجيا لمواجهة فيروس كورونا؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يشهد العالم تطوراً تكنولوجياً سريعاً في مختلف القطاعات، بما في ذلك التعليم، إذ من المتوقع أن ينمو الاستثمار العالمي في تكنولوجيا التعليم بنسبة 15% في عام 2021.
وأصبحت تكنولوجيا التعليم في ظل جائحة فيروس كورونا ضرورة وليست مجرد خيار.

وبرزت مؤخراً الكثير المبادرات في منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج لتحسين مستوى التعليم عن طريق دمجه بالتكنولوجيا.

واستبدل الطلاب من جميع أنحاء العالم على مرَ عام، فصولهم الدراسية بركن صغير في منزلهم خُصص للدراسة، بهدف التكيف مع الواقع الجديد بظل إغلاق المدارس بسبب انتشار فيروس كورونا.

ما مدى أهمية تكنولوجيا التعليم في دول الخليج؟

ضرورة وليس مجرد خيار.. كيف ستغير تكنولوجيا التعليم دول الخليج الآن وما بعد جائحة كورونا؟
صورة لطالب وهو يدرس من المنزل في مارس/آذار من عام 2020 مع إغلاق المدارس في المملكة العربية السعودية بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19". Credit: FAYEZ NURELDINE / Contributor

وقال مدير الابتكار والتعلم المستقبلي في شركة "GEMS Education" التعليمية، روهان روبرتس لموقع CNN بالعربية، إن تكنولوجيا المعلومات ستلعب دوراً أكبر في مستقبل التعليم أكثر من أي وقتٍ مضى، وذلك عند النظر إلى الواقع الجديد لما بعد الجائحة الذي نجد أنفسنا فيه الآن.

وأضاف روبرتس، وهو مستشار في مجال تكنولوجيا التعليم، ورائد أعمال أيضاً أن "تكنولوجيا التعليم تلعب دوراً مهماً في الخطط الحالية، والمستقبلية لمعظم المدارس في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي".

وبشكل متزايد، شهدت المنطقة استثمارات استراتيجية من قبل المدارس لتوفير معدات خاصة بالعلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، أو ما يُعرف بـ"STEM"، وطابعات ثلاثية الأبعاد، ونظارات الواقع الافتراضي، وأدوات روبوتية للطلبة، بالإضافة إلى زيادة الاهتمام بتزويد الطلبة بمهارات جديدة متعلقة بالمعرفة الرقمية مثل الترميز، والتفكير الحاسوبي.

ضرورة وليس مجرد خيار.. كيف ستغير تكنولوجيا التعليم دول الخليج الآن وما بعد جائحة كورونا؟
يجلس هذا المعلم داخل صف فارغ بمدرسة في الكويت، وهو يستخدم جهاز كمبيوتر محمول ليعطي درساً لطلبته الذين يدرسون عن بعد في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2020. Credit: YASSER AL-ZAYYAT / Contributor

وتُعد تكنولوجيا التعليم مهمة في دول الخليج بشكل خاص، والتي تحتضن عدداً كبيراً من المدارس الدولية الخاصة بسبب العدد الكبير للوافدين، فضلاً عن بنيتها التحتية الحضرية التي تسهل التركيز على تكنولوجيا التعليم، والتعلَم عن بعد. 

وأوضح روبرتس: "تعني قوى السوق، والتوقعات العالية لأولياء الأمور من المدارس الخاصة، أنه سيتعين على المدارس تقديم أحدث وأفضل التقنيات التعليمية لجذب الطلاب والاحتفاظ بهم"، مشيراً إلى أن هناك تحول تدريجي للتركيز على الكفاءات المهمة في العالم الحقيقي، والمهارات القابلة للنقل.

ورأى روبرتس أن التحدي الرئيسي يتمثل في صقل مهارات الآلاف من المعلمين بالمنطقة، وإعادة تدريبهم لاستخدام هذه التقنيات بفصولهم الدراسية.

استمرارية التعليم بوجه جائحة "كوفيد-19"

ضرورة وليس مجرد خيار.. كيف ستغير تكنولوجيا التعليم دول الخليج الآن وما بعد جائحة كورونا؟
تدعم شركة "Firefly Learning" الطلبة، وأولياء الأمور، والمعلمين في 40 دولة حول العالم. Credit: Firefly Learning

وقال سيمون هاي وهو المؤسس المشارك، والرئيس التنفيذي في شركة "Firefly Learning" البريطانية، والتي توفر برنامجاً للمدارس لدعم استمرارية التعلم، وخاصة خلال جائحة "كوفيد-19" لموقع CNN بالعربية إن البرنامج "يسهل على المدارس مشاركة المعلومات، وهو يساعد أولياء الأمور في دعم تحصيل الطلبة، ويجعل الجميع منخرطاً في محادثة التعليم دون زيادة العبء على المعلمين، والموظفين".

ضرورة وليس مجرد خيار.. كيف ستغير تكنولوجيا التعليم دول الخليج الآن وما بعد جائحة كورونا؟
تعمل الشركة مع مدارس في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، وقطر. Credit: Firefly Learning

وأضاف هاي أنه مع انتقال العديد من المدارس إلى الإنترنت، نتج عن ذلك سلسلة من الصعوبات، إذ تعتمد العديد منها على الكثير من الأنظمة المنفصلة، والمعقدة التي لا تتوافق مع بعضها البعض، موضحاً أن هذا الأمر بالنسبة لأولياء الأمور قد يعني تسجيل الدخول بشكل متكرر، ونسيان كلمات المرور، وخوض تجربة رقمية "تبدو وكأنها قديمة في الحياة العصرية".

ضرورة وليس مجرد خيار.. كيف ستغير تكنولوجيا التعليم دول الخليج الآن وما بعد جائحة كورونا؟
يحرص البرنامج على جعل أولياء الأمور ينخرطون في الرحلة التعليمية الخاصة بالطلاب. Credit: Firefly Learning

وأضاف هاي أن هذا التحدي ألهم الشركة التي تعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، وقطر، وغيرها من البلدان لتطوير "بوابة الوالدين" في البرنامج، والذي يمنح الأهل "الوضوح الذي يحتاجون إليه لفهم تعليم أطفالهم، والتواصل مع المدرسة عبر هواتفهم أينما كانوا".

ضرورة وليس مجرد خيار.. كيف ستغير تكنولوجيا التعليم دول الخليج الآن وما بعد جائحة كورونا؟
توفر الشركة برنامجاً لدعم استمرارية التعلم، وخاصةً في ظل جائحة "كوفيد-19". Credit: Firefly Learning

وأكد هاي على أن الجائحة كانت بمثابة "محفز للتغيير"، بعيداً عن أنماط التعليم القديمة.

نشر