الشركة المصنعة لـ"مارلبورو" تريد حظر السجائر في المملكة المتحدة بحلول عام 2030

اقتصاد
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قالت شركة "فيليب موريس إنترناشونال" إنها ستتوقف عن بيع سجائر "مارلبورو" في بريطانيا خلال عقد من الزمان، بينما دعت حكومة المملكة المتحدة إلى حظر بيع منتجات التبغ الخاصة بها.

وتأتي التصريحات وسط تضاؤل أعداد المدخنين في المملكة المتحدة – حيث تُباع السجائر في عبوات مبسطة منذ عام 2016 – ودفعة أوسع من قبل حكومة المملكة المتحدة للحد من انتشار التدخين.

وقد جرد العديد من المستثمرين التبغ من محافظهم، وتعهدت العديد من المؤسسات المالية بتنفيذ سياسات خالية من التبغ.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "فيليب موريس إنترناشونال"، جاسيك أولتشاك، لصحيفة "صنداي تلغراف" إن على حكومة المملكة المتحدة التعامل مع السجائر مثل السيارات التي تعمل بالبنزين، والتي من من المقرر حظر بيعها اعتبارًا من عام 2030.

كما أضافت الشركة في بيان لها يوم الاثنين أنها "تستطيع أن ترى عالمًا خاليًا من السجائر".

وقالت نائب رئيس الاتصالات الاستراتيجية والعلمية في الشركة، مويرا جيلكريست: "كلما حدث ذلك مبكرًا، كان ذلك أفضل للجميع. مع اتخاذ الإجراءات الصحيحة، يمكن لفيليب موريس التوقف عن بيع السجائر في المملكة المتحدة في غضون 10 سنوات".

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن التدخين – بما في ذلك استنشاق الدخان غير المباشر – يقتل أكثر من 8 ملايين شخص كل عام. ويقارن ذلك بحوالي 4.1 مليون حالة وفاة مسجلة لفيروس كورونا حتى الآن.

وقد استثمرت شركة "فيليب موريس إنترناشونال"، التي انفصلت عن "ألتريا" المدرجة في نيويورك في عام 2008، 8 مليارات دولار ووظفت عشرات العلماء والفنيين لتطوير بدائل منخفضة المخاطر للسجائر، بما في ذلك منتجها الرائد IQOS، الذي يسخن التبغ بدلاً من حرقه.

وأعرب نشطاء مناهضون للتبغ يوم الاثنين عن شكوكهم بشأن خطط الشركة. ولطالما تساءل النقاد عن مدى التزام صناعة التبغ بالتغيير، نظرًا لاستخدامها الإعلانات سابقًا لحماية مصالحها.

وقد قالت ديبورا آرنوت، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة العمل الخيرية للصحة العامة في المملكة المتحدة بشأن التدخين والصحة في بيان يوم الإثنين: "لسنوات، زعمت شركة فيليب موريس أنها تريد أن ترى نهاية التدخين، ولكن كيف يمكن أن تؤخذ مثل هذه الادعاءات على محمل الجد من شركة تبيع أكثر من واحدة من كل 10 سجائر يتم تدخينها في جميع أنحاء العالم؟"

كما أضافت آرنوت أن "الكلمات الملفتة" ليست الحل وأن شركات مثل "فيليب موريس" يجب أن تمول الحملات التي تدعمها الحكومة لتثبيط التدخين ومساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين.

نشر