سجال كلامي بين الوليد بن طلال وإيلون ماسك بسبب تويتر.. والأخير يرد بسؤالين للأمير السعودي

اقتصاد
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وقع سجالاً كلاميًا بين الأمير السعودي الوليد بن طلال، الخميس، وإيلون ماسك، بعدما رفض عرض الملياردير الأمريكي لشراء شبكة تويتر.

في وقت سابق الخميس، رفض الأمير السعودي عرض إيلون ماسك لشراء تويتر.

وكتب الوليد بن طلال في حسابه عبر تويتر: "لا أعتقد أن العرض المقترح من جانب إيلون ماسك (54.20 دولار للسهم) يقترب من السعر الحقيقي لتويتر، بعد النمو الذي حققه"، حسب قوله.

وتابع الأمير السعودي: "وبصفتي واحدًا من أكبر وأطول المستثمرين مدة في تويتر، شركة المملكة القابضة وأنا نرفض هذا العرض"، حسب قوله.

في المقابل، رد إيلون ماسك على تغريدة الوليد بن طلال، قائلا: "مثير للاهتمام. (لدي) سؤالان فقط، إذا جاز لي ذلك. كم من تويتر تمتلكه المملكة بشكل مباشر وغير مباشر؟ ما هي وجهة نظر المملكة في حرية التعبير الصحفي؟"

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول 2015، رفع الوليد بن طلال وشركة المملكة حصة ملكيتهما في تويتر إلى ٥,٢٪ لتصل القيمة السوقية لملكيتهما إلى أكثر من 3,75 مليار ريال (مليار دولار).

كانت تويتر قالت في بيان، إنها ستدرس عرض إيلون ماسك "غير الملزم"، لتحديد إذا ما كان بيع كامل الشركة سيكون في صالحها ومساهميها.

واشترى رئيس شركتي تسلا وسبيس إكس اشترى مؤخرًا حصة بنسبة 9,2% من القيمة السوقية لتويتر. وكان من المقرر أن ينضم ماسك إلى مجلس إدارة تويتر قبل أيام، إلا أنه تراجع نهاية الأمر.