راقصات الاستعراض من زمن الستينيات..تباهي ورقص وإغواء

ستايل
نشر
راقصات الاستعراض من زمن الستينيات..تباهي ورقص وإغواء
6/6راقصات الاستعراض من زمن الستينيات..تباهي ورقص وإغواء

وأكدت بارونيت أن "فترة الثمانينيات كنات المرحلة حيث اختفى السحر في رقص الاستعراض، في ظل مطالبة جمهور النوادي الليلية بالمزيد من الإغراء."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- على عتبة الـ65 عاماً أو أكثر، ما زالت راقصات الاستعراض اللواتي سطع نجمهن في مرحلة الستينيات يتحدين عمرهن، ويتمتعن بالجرأة اللازمة للوقوف أمام عدسة الكاميرا، وإظهار قوة أنوثتهن. 

وقالت المصورة الفوتوغرافية ماري بارونيت والتي وثقت صور راقصات الاستعراض في كتاب بعنوان "أساطير: الفن الحي الفاضح" إن "هؤلاء النساء يشعرن باكتفاء ذاتي، ويتمتعن بالمعرفة الحقيقية للحياة، وما يتطلبه هذا العمل الساحر."

وأضافت بارونيت أن "الرقص الاستعراضي يعتبر مثيراً للاهتمام، وخصوصاً أنه يوفر مساحة مميزة حيث تتمكن النساء من جميع الأعمار، الصعود إلى خشبة المسرح، شرط أن يتقن الرقص، والفن، وارتداء الأزياء، والكوريغرافيا."

أقرأ أيضاَ..حناء بيضاء وأخرى نيونية.. آخر صرعات طلاء الأجساد

ومنح الرقص الاستعراضي القوة إلى الكثير من النساء، وخصوصاً الأمريكيات منهن قبل الثورة الجنسية خلال مرحلة الستينيات. وببساطة، أحبت تلك النساء التباهي، والرقص، وإغواء الرجال.

ولكن على مر الوقت، خف بريق الرقص الاستعراضي في الولايات المتحدة الأمريكية، في ظل تزايد شعبية نوادي العراة.

وأكدت بارونيت أن "فترة الثمانينيات كانت المرحلة التي اختفى فيها السحر في رقص الاستعراض، في ظل مطالبة جمهور النوادي الليلية بالمزيد من الإغراء."

اقرأ أيضاَ..ما الذي فعله هذا الفنان السوري المحاصر بالرصاص والقذائف؟

ورغبت بارونيت في اكتشاف أسرار الرقص الاستعراضي خلال رحلة إلى مدينة لاس فيغاس الأمريكية في العام 2011، حيث التقت بالراقصة الأسطورية ديكسي إيفانز. وصورت لاحقاً مهرجاناً للرقص الاستعراضي في المدينة.

ويُذكر، أن جميع النساء اللواتي صُورن في الكتاب، يبلغن الـ65 عاماً من العمر على الأقل، بل أن بعضهن على عتبة التسعين من العمر. 

ورغم أن الرقص الاستعراضي ما زال يكافح للبقاء حياً، إلا أن تلك الراقصات ما زلن يمثلن الحقبة الذهبية الماضية بكل مجدها.

نشر