هؤلاء "أولاد" الإلهة "غايا"..ماذا يقولون لنا في هذه الصور؟

ستايل
نشر
هؤلاء "أولاد" الإلهة "غايا"..ماذا يقولون لنا في هذه الصور؟
8/8هؤلاء "أولاد" الإلهة "غايا"..ماذا يقولون لنا في هذه الصور؟

ويعتقد مونتيرو أن الفن هو واحد من أكثر الوسائل فعالية للتعبير عن القلق، ويأمل بأن مشروع "النبوءة" سيساعد في إثارة نقاشات مهمة.

دبي، الامارات العربية المتحدة (CNN) -- تماثيل يبدو عليها التعب تخرج من أعماق المحيط، وعلى محياها أطنان من النفايات تشكل مظهرها الخارجي، هذه واحدة من تسعة أعمال فنية في مشروع يحمل اسم "النبوءة" وهو سلسلة من الصور "المؤرقة" التي ابتدعها المصور البلجيكي فابريس مونتيرو والمصمم السنغالي المعروف باسم دولسي للتعبير عن الاحتباس الحراري وتغير المناخ.

اقرأ أيضاَ..برج خليفة والعقال ورمال الصحراء..كيف تتحول لمصدر إلهام عربي؟

وتتحول القمامة في المشروع إلى ملابس لتزيين التماثيل. ويوضح مونتيرو أنه استخدم قصة الإلهة اليونانية القديمة غايا لبناء روايته. وكل نموذج من التماثيل يجسد إحدى أطفال غايا، ومخاوفها.

وقال مونتيرو إن "غايا، أو الأرض الأم أنهكها العجز في الحفاظ على الدورة الطبيعية لكوكب الأرض أمام أنماط الاستهلاك الجديدة في الحياة" ويتمثل الحل بأن تقرر غايا إرسال أطفالها إلى البشر لتقدم إليهم رسالة فيها الكثيرمن التحذير.

اقرأ أيضاَ..ما هي رسالة فناني الغرافيتي؟ ولمن تعود ملكية الرسم على الجدران بالشارع؟

باستخدام هذه القصة كنقطة انطلاق، يحاول مونتيرو ودولسي معالجة قضايا العصر الحديث مثل نفايات المحيطات والاحتباس الحراري وثقافة المستهلك المتهورة.

وتطلب العمل عامين للانتهاء منه، حيث تم استخدام القطران والرمل وشباك الصيد، وقشور السمك، ولحاء الشجر.

اقرأ أيضاَ..هرم اللوفر الفرنسي يختفي بلمسة ساحر

ويعتقد مونتيرو أن الفن هو واحد من أكثر الوسائل فعالية للتعبير عن القلق، ويأمل بأن مشروع "النبوءة" سيساعد في إثارة نقاشات مهمة.

تعرّف إلى أبرز أعمال هذا المشروع في معرض الصور أعلاه:

نشر