هكذا حوّلت هونغ كونغ الملصقات الإعلانية القبيحة إلى فنون تزيّن الجدران

ستايل
نشر
هكذا حوّلت هونغ كونغ الملصقات الإعلانية القبيحة إلى فنون تزيّن الجدران

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يعتبر الفنان الشاب أليكساندرو فارتو، أو "فيلز"، جدران الشوارع  مصدراً للإلهام، فهي بنظر هذا الفنان "شاهد" على التاريخ،  تراقب كل ما يحدث أمامها. ويقول الفنان البرتغالي الشاب: "أرى كيف تغطي الجدران أحياناً الملصقات الفوضوية ...أجد هذه الملصقات جميلة لأنها تبث طاقة لا يستطيع أحدٌ أن يسيطر عليها".

لهذا السبب، اختار الفنان البرتغالي هذه الملصقات كالفكرة الرئيسية وراء أعماله الفنية، التي حاول من خلالها عرض العلاقة التي تجمع مدينة هونغ كونغ بسكانها.

وجمع الملصقات والإعلانات المنتشرة على جدران المدينة في شتى أنحاء هونغ كونغ، وألصاقها على جدران مختلفة وحافلات وحتى مقطورات الترام في المدينة، وغطاها بالدهان الأبيض. بعدها، قام الفنان وفريقه بنحت رسومات لوجوه أشخاص من سكان المدينة على الدهان الأبيض. 

قد يهمك أيضاً: متاحف الصين الفنية..عجائب الهندسة المعمارية

ويقول فيلز: "أحب أن هذه اللوحات ليست دائمة، وكونها معروضة في مكان عام سيعطي للعامة المجال للتغيير فيها. هذا جزء من الأمور التي أحبها في الفن المعروض في الأماكن العامة، وهو أنه يتطور مع الوقت حتى لو اختفي في نهاية المطاف".  

قد يهمك أيضاً: جمال محطات المترو الملكية في موسكو..بين سحر الفخامة وقدرات الحزب الشيوعي "الخارقة"

والنتيجة هي "وجوه معروضة في جوانب مختلفة من المدينة، وهذا انعكاس لهويتنا". وعمل فيلز في هونغ كونغ هو في ظل دعوة المدينة له للإقامة فيها والقيام بعمل فني مخصص بها. وتظهر أدناه صور قام الفنان بنحتها على جدران إحدى معامل غزل القطن، ُتظهر وجوه عاملين في المصنع وأشخاص من ذاكرة فيلز.

قد يهمك أيضاً: أجمل تصاميم سقوف مباني مومباي تعود للحياة هنا..

نشر