سوريّون يأكلهم "الندم" ... في رمضان

منوعات
نشر
تكون عند هناء مخاوف من الارتباط، وتنجح مع عروة في مواجهتها لكنه يفقدها على نحو مأساوي.
9/9تكون عند هناء مخاوف من الارتباط، وتنجح مع عروة في مواجهتها لكنه يفقدها على نحو مأساوي.

تكون عند هناء مخاوف من الارتباط، وتنجح مع عروة في مواجهتها لكنه يفقدها على نحو مأساوي.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  يبدأ  تاجر اللحوم "ابراهيم الغول" (سلّوم حدّاد) مسيرته من الصفر، ويبني نفسه بنفسه، ليتحوّل إلى صاحب مجموعة تجاريّة كبيرة، أوكل مهمّة إدارتها لابنه "سهيل" (أحمد الأحمد)، لكنّه يترك كل شيءٍ وراءه ويقرر الرحيل، بسبب معاملة أبيه القاسية، وغيرته من أخيه الأصغر "عروة" (محمود نصر) الذي يعتبره مدللاً على حسابه.

هكذا يتولى الابن الأكبر "عبدو" (باسم ياخور) إدارة استثمارات العائلة، وتنميتها، بمنطقٍ معاصر، يسخّره لصالح أطماعه في السلطة والنفوذ، ويصبح "غولاً" حقيقياً، لا حدود لشراهته، دون أن يعير الاهتمام لأي اعتبار إنساني، ويكون ذلك طريقه لعضوية البرلمان.

قد يهمكم أيضا... يعرض في رمضان... مسلسل سوري يتنبأ بالـ "زوال"!

 أما "ندى" (رنا كرم) الابنة الوحيدة للعائلة؛ فتواجه قدرها برضا واستسلام، بعدما طال انتظارها لخروج خطيبها المعتقل السياسي من السجن، وعندما يعود تكون قد ارتبطت بشخصٍ آخر.

وتحرص "أم عبدو" (سمر سامي) على مداراة الأب، والتقريب بين الإخوة وسط ما يحدث في حياة العائلة من تحولات عاصفة.

 يجول الكاتب التلفزيوني "عروة" شوارع دمشق، ويلتقط مشاهد الحياة اليومية في مدينةٍ أرهقت الحرب أهلها، يومياتٌ تتراوح بين الأبيض والأسود، لا لون آخر فيها سوى الأزرق البارد، ووسط تزاحم صور الدمار السوري؛ يتساءل الرجل الأربعيني: "ماذا زرعنا لنحصد هذا الخراب كلّه؟".

سؤالٌ يعود عبره الابن الأصغر لعائلة "الغول" إلى ذاكرته الأكثر غنىً بالألوان، رغم عدم خلّوها من المحطات المؤلمة، بينما يشرع في كتابة نصٍ تلفزيوني، يدور حول الأحداث التي عايشها، تمتد على مستويين زمنيين؛ الأولّ يبدأ ليلة سقوط بغداد ويمتد حتى اندلاع "الأزمة السوريّة"، والثاني يرصد تداعياتها بعد ستّة سنوات.

بين ذاكرة "عروة"، ويومياته؛ تتنقل كاميرا المخرج الليث حجّو، ضمن مناخين لونيين وزمنيين، لتروي للمشاهد العربي في رمضان، حكايات مسلسل "الندم"، (إنتاج سما الفن)، عن نص للكاتب والسيناريست حسن سامي يوسف، الذي ارتبط اسمه بأعمالٍ تلفزيونية سوريّة شهيرة، ويقدّم عبر هذا المسلسل ما يمكن اعتباره شهادةً على التحولات في حياة السوريين، خلال قرابة العقدين من الزمان.

يتضمّن مسلسل "الندم" بحسب ما كشف عنه الإعلان الترويجي للعمل، مشاهد ذات ملمحٍ وثائقي عن شكل الحياة في دمشق اليوم، تتقاطع مع حكايات "عروة" عن عائلته، ونساءٍ أثرّن في حياته؛ طليقته "رزان" (مرام علي)، حبيبته "هناء" (دانا مارديني) التي كانَ لديها مخاوف من الارتباط، ينجحان بمواجهتها، لكنّه يفقدها على نحوٍ مأساوي، "رشا" (جفرا يونس) وهي فتاة جامعية، معجبة بكتاباته التلفزيونية، تقتحم حياته فجأة، ويكون لها مخاوفها المرتبطة بالفقر، والحرب، ويصدق حدسها حينما تواجه مصيراً مأساوياً أيضاً، و"وداد" (هيا مرعشلي) الشابّة العائدة من ماضيه، ويلتقيها مصادفةً، بعد أن عرفها طفلةً قبل سنوات طويلة.

ويشارك في العمل أيضاً الممثلون: أيمن رضا، أيمن عبد السلام، جابر جوخدار،  شادي الصفدي، جيانا جورج عنيد، جرجس جبارة، حسين عبّاس، وممثلون كثر آخرون.

 فمن سيأكله "الندم" في نهاية القصّة؟... هذا ما ستتابعونه في موسم دراما رمضان 2016.. على عدّة محطّاتٍ عربية.

نشر