الجيد والسيئ والقبيح في الصحة العالمية عام 2019

صحة
نشر
7 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
سيدة تدخن سيجارة الكترونية

هذا المقال بقلم الدكتور توم فريدن، المدير السابق للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، والمفوض السابق لوزارة الصحة في مدينة نيويورك. يشغل حاليا منصب الرئيس والمدير التنفيذي لـ " مصمّمون على إنقاذ الأرواح"، وهي مبادرة عالمية غير ربحية، وتعمل مع الدول لمنع 100 مليون حالة وفاة وجعل العالم أكثر أمانًا من الأوبئة. الآراء الواردة أدناه هي فقط آراء المؤلف.

إذا نظرنا إلى الوراء لأكثر من 30 عاما التي كنت اعمل فيها بمجال الصحة العامة في جميع أنحاء العالم وفي الولايات المتحدة، لا يمكنني أن أتذكر عاما شهد اختلافا واضحا: تقدم كبير ونكسات كبيرة.

تحسنت صحة القلب في أجزاء من العالم، ولكن في الولايات المتحدة، توقف انخفاض عدد الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية، مما ساهم في انخفاض مفاجئ في متوسط ​​العمر المتوقع. نحن نعرف المزيد عن التأهب للوباء أكثر من أي وقت مضى، لكن تفشي الأمراض المعدية التي يمكن الوقاية منها مستمر. تعمل المزيد من البلدان على الحد من التدخين، لكن السجائر الإلكترونية تصطاد جيلا جديدا من الأطفال لتجعلهم يدمنون النيكوتين مدى الحياة. إليكم الجيد والسيئ والقبيح لعام 2019.

الجيد

- تقتل الدهون غير المشبعة المنتجة صناعياً، وهي مادة كيميائية اصطناعية في الغذاء، 500 ألف شخص كل عام، لكن هذا العام حظرتها تايلاند والاتحاد الأوروبي والبرازيل، مما رفع عدد الأشخاص الذين سيتم حمايتهم منها إلى حوالي 3 مليارات شخص.

- في عام 2019، فرضت العديد من الدول ضرائب على المشروبات المحلاة بالسكر، وهي خطوة رئيسية للحد من السمنة. تصدرت شيلي الطريق، ومؤخراً، فرضت بيرو تحذيرات على الأطعمة الغنية بالملح والسكر والدهون. تعمل العديد من الدول الأخرى على فعل الشيء نفسه.

- تعمل كل من الهند والصين وإثيوبيا وبنغلاديش وفيتنام ودولًا في جميع أنحاء الأمريكتين على تحسين رعاية الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، والذي يقتل 10 ملايين شخص سنويًا - أكثر من جميع الأمراض المعدية مجتمعة.

- أضافت منظمة الصحة العالمية مجموعات من عقاقير مضادة لارتفاع ضغط الدم في حبة واحدة إلى قائمة الأدوية الأساسية، مما سيزيد من فرص الوصول ويخفض التكاليف ويحسن جودة العلاج.

السيء

- العالم لا يزال غير مستعد لمرض الوباء. لقد تسبب فيروس إيبولا في مقتل أكثر من 2000 شخص في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ولم ينته الوباء. لا تزال الحصبة تقتل أكثر من 100 ألف طفل سنويًا، وزادت الحالات بنسبة 17٪ بسبب سوء أداء نظم اللقاحات وتطعيمها. تباطأ الانخفاض الأخير في وفيات الملاريا. هناك حاجة إلى أساليب وطاقة جديدة لخفض عدد الأشخاص الذين تقتلهم الملاريا سنوياً إلى أقل من 400 ألف شخص.

- بعد خمسة عقود من الانخفاضات في النوبات القلبية ووفيات السكتة الدماغية في الولايات المتحدة، توقف تقدمنا. يمكن الوقاية من الوفيات الناجمة عن أمراض القلب من خلال التحكم في ارتفاع ضغط الدم والسكري وتحسين التغذية وزيادة النشاط البدني. تؤدي الجرعات الزائدة إلى الانخفاض المأساوي والمستمر في متوسط ​​العمر المتوقع في الولايات المتحدة، على الرغم من أن هذا الارتفاع لم يكن ليصبح واضحًا دون توقف في الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية. يعكس ارتفاع معدل الوفيات ارتفاع السمنة وعدم كفاية فرص الحصول على العلاج الوقائي ووباء الأفيون المستمر.

القبيح

- ارتفع استخدام السجائر الإلكترونية بين المراهقين الأمريكيين بنسبة 78٪ العام الماضي. يُظهر تفشي إصابات الرئة هذا العام المرتبط بالسجائر الإلكترونية مدى انتشارها. قد تكون السجائر الإلكترونية أداة مفيدة لبعض البالغين الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين، ولكن فقط إذا استبدلوا السجائر. للشباب، السجائر الإلكترونية غير آمنة وقد يبدأوا في إدمانها مدى الحياة. النيكوتين من أي مصدر يضر بنمو الدماغ. الفشل في حظر جميع نكهات الحلوى من السجائر الإلكترونية - بما في ذلك المنثول - هو استمرار سوء التصرف في الصحة العامة.

- سلط تفشي فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية الضوء على العنف ضد العاملين في المجال الصحي. للأسف، مثل هذه الهجمات تحدث كل يوم. قُتل مئات من العاملين في مجال الرعاية الصحية في عشرات البلدان أثناء تقديمهم الرعاية الطبية. إن المفهوم الأساسي لحياد الرعاية الصحية - عدم التدخل في الخدمات الطبية أثناء النزاع، وهو مبدأ أساسي في اتفاقيات جنيف - يضيع.

- تضاعفت حالات الإصابة بشلل الأطفال أربع مرات مقارنة بالعام الماضي، حيث شهدت باكستان زيادة في عدد الحالات. كان شلل الأطفال على وشك الاستئصال - وهو تقدم تاريخي استغرق عقودا من التعاون العالمي. لكن العنف المستمر المقترن ببرامج اللقاح التي لا تتم إدارتها على النحو الأمثل قد أبعدنا عن خط النهاية. انتشر شلل الأطفال المشتق من اللقاحات في 20 دولة. يصعب السيطرة على هذا النوع من شلل الأطفال بدون لقاح جديد قد يصبح متاحا في عام 2020.

- واصل العالم فشله في اتخاذ إجراءات كافية بشأن تغير المناخ. في الصحة العامة، نرى زيادة في الوفيات الناجمة عن الأحداث المناخية القاسية والتوغل الخبيث للأمراض التي تنقلها ناقلات الأمراض، بما في ذلك مرض لايم، في المناطق التي لم يمسها، من بين الآثار الأخرى. إن الإجراءات التي اتخذتها الهند لزيادة فرص الحصول على البروبان للطهي لـ 80 مليون شخص - والذي على الرغم من أنه ليس مصدرا متجددا يسبب تلوث الهواء أقل بكثير من الأخشاب والروث والفحم - توفر بصيصا من الأمل.

ليس كل شيء قاتما. يعرض القادة المتفانون والعاملون الصحيون في الخطوط الأمامية طرقا جديدة لتحسين صحة القلب، والحد من التدخين، وتشجيع الأكل الصحي، ومنع الأوبئة.

يمكننا الحفاظ على صحة الناس وعدم الانتظار حتى يصابوا بالمرض. يمكننا أن نتعلم من نجاحاتنا ومن إخفاقاتنا. يمكننا مواجهة والتغلب على صناع وتسويق التبغ والكحول والوجبات السريعة.

بدلاً من الانزلاق للخلف، يمكننا أن نتصرف بشكل استراتيجي وعاجل، وتطبيق ما نجح وجعل العقد المقبل أكثر صحة في تاريخ البشرية

 

محتوى مدفوع

نشر