جدة بريطانية تبلغ من العمر 106 أعوام تتعافى من فيروس كورونا

صحة
نشر
دقيقتين قراءة
بريطانيون يصفقون لتحية العاملين بالخدمات الصحية في المملكة المتحدة
بريطانيون يصفقون لتحية العاملين بالخدمات الصحية في المملكة المتحدة ودعم جهودهم في مواجهة فيروس كورونا

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- غادرت الجدة كوني تيتشن البالغة من العمر 106 أعوام، مستشفى في بريطانيا بعد شفائها من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وفقًا للخدمات الصحية في المملكة المتحدة.

وقالت الخدمات الصحية في ويست برمنجهام في بيان، الأربعاء، إن الجدة تيتشن هي أكبر مرضى فيروس كورونا المتعافين سنا في بريطانيا.

واصطفت الممرضات في مستشفى برمنغهام سيتي للتصفيق وتحية جدة الـ8 أحفاد، خلال نقلها إلى خارج المستشفى بعد تعافيها.

وقالت الجدة، بحسب الخدمات الصحية، "أشعر أنني محظوظة لأنني كافحت هذا الفيروس.. لا يمكنني الانتظار لرؤية عائلتي".

وولدت الجدة البالغة من 106 أعوام، في سبتمبر أيلول عام 1913، وعايشت الحربين العالميتين الأولى والثانية، ودخلت المستشفى في منتصف مارس آذار الماضي بعد الاشتباه في إصابتها بالالتهاب الرئوي، ثم تم تأكيد إصابتها بفيروس كورونا المستجد بعد قليل.

الممرضة كيلي سميث، قالت إنه "كان من الرائع رؤية كوني تتعافى. إنها مدهشة وكنا نبذل قصارى جهدنا للاستعادة عافيتها. لقد سررنا حقا عندما انتهى المرض. من الجيد رؤية المرضى يغادرون جناحنا بعد هزيمة هذا الفيروس".

ويبلغ إجمالي أعداد الإصابات بفيروس كورونا في المملكة المتحدة، نحو 95 ألف إصابة، الأربعاء، فيما توفي حوالي 12 ألف شخص نتيجة الإصابة بالفيروس، وفقًا لجماعة جونز هوبكنز الأمريكية.

 

 

نشر