ليست كما يعتقدها البعض.. إليكم حقيقة "الأسواق الرطبة" مصدر تفشي فيروس كورونا في الصين

صحة
نشر
6 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
ليست كما يعتقدها البعض.. إليكم حقيقة الأسواق الرطبة في الصين

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- إذا كنت متواجداً في أحد المرات بمنطقة تسوق يبيع فيها الجزارون والبقالون المنتجات الطازجة مباشرةً من المزرعة، فقد ذهبت إلى ما يمكن أن يعرف، في بعض أجزاء العالم، بالأسواق الرطبة.

وقد يكون ذلك مفاجئاً، إذ أن مصطلح الأسواق الرطبة أصبح بمثابة مرادف لفيروس كورونا المستجد، الذي يعرف بـ"كوفيد-19". 

ويُعتقد أن فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب نحو مليوني شخص على مستوى العالم، قد نشأ بأحد الأسواق الرطبة في مدينة ووهان، حيث تُباع الحيوانات البرية مثل النيص والغزلان من أجل الاستهلاك للغذاء والدواء.

ليست كما يعتقدها البعض.. إليكم حقيقة الأسواق الرطبة في الصين
يُجري أعضاء فريق الاستجابة للطوارئ في النظافة الصحية في ووهان عمليات بحث في سوق هونان للمأكولات البحرية بالجملة بمقاطعة خوبي في 11 من يناير /كانون الثاني Credit: NOEL CELIS /AFP/AFP/GETTY IMAGES

وقال أنتوني فاوتشي، كبير أخصائيي الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، بتاريخ 3 أبريل لشبكة "فوكس نيوز"، إنه يجب "إغلاق جميع الأسواق الرطبة على الفور"، مضيفاً أنه لا يمكنه فهم سبب استمرار فتحها.

ولكن الأسواق الرطبة، على عكس الأسواق الجافة التي تبيع السلع غير القابلة للتلف مثل الحبوب أو المنتجات المنزلية، هي ببساطة أماكن تقدم مجموعة واسعة من المنتجات الطازجة. بعضها، وليس جميعها، تبيع الحيوانات الحية أيضاً، ويشار إليها كذلك بـ"المبللة" لأن أرضياتها غالباً ما تغمرها المياه بعد غسل البائعين للخضروات أو الأسماك.

ويقول الخبراء إن الأسواق الرطبة التي تبيع الحيوانات الحية يمكن أن تخاطر بخلق أنواع من الظروف الخطيرة التي يمكن أن تنتشر فيها الفيروسات من الحيوانات إلى البشر، بسبب الأماكن القريبة والممارسات غير الصحية المحتملة، وخاصةً إذا كانت تحتفظ بحيوانات نادرة أو تلك التي يتم أسرها من البرية. 

وعلى سبيل المثال، ارتبط وباء السارس عام 2003 ببيع قطط الزباد في مقاطعة غوانغدونغ بالصين. ومع ذلك، فإن معظم الأسواق الرطبة لا تعد بمثابة مختبرات للفيروسات مليئة بالحيوانات الغريبة الجاهزة للذبح.

وبالنسبة لشريحة كبيرة من الأشخاص في الصين وعبر آسيا، فهي مجرد أماكن للذهاب لشراء الطعام الطازج، مثل الدجاج، ولحم الخنزير، والأسماك، والخضروات بأسعار معقولة.

وتعد الأسواق الرطبة مشهداً شائعاً ليس فقط في الصين، بل في جميع أنحاء آسيا.

وفي هونغ كونغ، على سبيل المثال، هناك شبكة واسعة النطاق من الأسواق الرطبة، حيث يقوم الآلاف من السكان المحليين بالتسوق يومياً لشراء اللحوم والخضروات.

ليست كما يعتقدها البعض.. إليكم حقيقة الأسواق الرطبة في الصين
في هذه الصورة التي التقطت في 10 يوليو/تموز 2019، يقطع جزار قطعة من لحم الخنزير في كشكه بأحد أسواق مدينة بكين Credit: NICOLAS ASFOURI/AFP/GETTY IMAGES

ويوجد سوق في كل منطقة تقريباً. ويمكن العثور على أسواق مماثلة أيضاً في كل من إندونيسيا، وماليزيا، والفلبين، وسنغافورة، وتايوان، وتايلاند، وفيتنام.

ومع ذلك، يمكن أن توفر بعض الأسواق الرطبة منفذاً لتجارة الحيوانات البرية الغريبة، والتي وفقاً لتقرير الحكومة الصينية لعام 2017 بلغت قيمتها أكثر من 73 مليار دولار. ولكن التجارة، على الرغم من أنها مربحة، ليست سائدة بأي حال من الأحوال.

ولا يعد استهلاك اللحوم البرية شائعاً، وخاصةً في المدن الكبرى، وغالباً ما يضطر المستهلكون إلى السفر إلى مواقع محددة لشراء حيوانات نادرة أو غريبة.

وبعد تفشي وباء السارس، حاولت السلطات في عدة مقاطعات معالجة تجارة الحياة البرية، وحظرت بيع بعض الحيوانات مثل قطط الزباد والثعابين، ولكن ذلك الحظر لم يكن إجبارياً أو تم رفعه بهدوء.

واستجابةً لوباء فيروس كورونا المستجد، حظرت الحكومة الصينية مؤقتاً تجارة الحيوانات البرية من أجل الغذاء في أواخر فبراير/شباط ، وتقوم حالياً بصياغة قانون دائم لتشديد الرقابة.

ووفقاً لوسائل الإعلام الصينية التي تديرها الدولة، فقد أعيد فتح 94% على الأقل من الأسواق الرطبة في البر الصين الرئيسي اعتباراً من 22 من مارس/آذار. ومع ذلك، لا يزال من غير الواضح عدد الأسواق التي توقفت تماماً عن تجارة الحيوانات البرية.

وقال كبير الباحثين في معهد أبحاث المستقبل البيئي بجامعة جريفيث الأسترالية، دوان بيجز إنه من أجل مواجهة "كوفيد-19"، من المفهوم أن يكون هناك دعوات لإغلاق جميع الأسواق الرطبة حول العالم، ومع ذلك، من غير المرجح أن يكون الحظر الكامل حلاً مستداماً لهذا الخطر، إذ ظهرت محاولات الفشل السابقة للحظر والإغلاق.

وبدلاً من ذلك، تحتاج السياسات واللوائح الجديدة إلى دمج الأدلة العلمية جنباً إلى جنب مع النظر في التصورات والقيم الثقافية المختلفة تجاه تجارة واستهلاك الحياة البرية، بحسب ما قاله بيجز.

ويتفق العديد من الخبراء على أن إنهاء الاتجار غير المشروع بالحيوانات هو أهم وسيلة للوقاية من الوباء التالي، وهذا يعني تنظيماً أفضل وإنفاذاً أكثر صرامة، وخاصةً على المستوى المحلي.

ومع ذلك، على المدى الطويل، قد لا يتوقف التنظيم الأفضل بشكل كامل على تجارة الحيوانات البرية غير القانونية إذا استمر الطلب، فسوف يذهب ببساطة تحت الأرض، وفقاً للصندوق العالمي للحياة البرية.

وقالت المنظمة: "يجب أن تكون هذه الأزمة الصحية بمثابة تنبيه لليقظة والحاجة إلى إنهاء الاستخدام غير المستدام للحيوانات المهددة بالانقراض وأجزائها، سواء كحيوانات أليفة غريبة، أو للاستهلاك الغذائي أو لقيمتها الطبية المتصورة".

نشر