مسؤولة في الأمم المتحدة: ملايين النساء تتحملن العبء الأكبر من أزمة كورونا

صحة
نشر
3 دقائق قراءة
مسؤولة في الأمم المتحدة: ملايين النساء يتحملن عبء أزمة كورونا الأكب

(CNN Health)-- قدَرت الأمم المتحدة أن ملايين النساء والفتيات "يتحملن العبء الأكبر" لوباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، بسبب زيادة حالات العنف، والاضطرابات في خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، واضطراب الدخل، والضغط الذي يواجهه العاملون في الخطوط الأمامية لمكافحة الوباء، وكثير منهم نساء.

وقالت المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان الدكتورة ناتاليا كانيم، خلال مؤتمر افتراضي، الخميس: "يمكن أن يعيد كوفيد 19 عقارب الساعة إلى الوراء فيما يتعلق بتمكين المرأة. يجب تقليص خدمات الصحة الجنسية والإنجابية مع جميع القيود المفروضة على الحركة".

في بداية الوباء، توقعت مؤسسة الأمم المتحدة للحماية أن ستة أشهر من الانقطاعات في إمدادات تنظيم الأسرة يمكن أن تؤدي إلى 47 مليون امرأة في البلدان النامية غير قادرة على استخدام وسائل منع الحمل الحديثة "مما يؤدي إلى 7 ملايين حالة حمل غير مقصود"، قالت كانيم.

وأضافت كانيم أنه تم إغلاق بعض دور إيواء النساء المتضررات من العنف، فيما تقدر توقعات صندوق الأمم المتحدة للسكان حدوث 31 مليون حالة عنف إضافية ضد النساء والفتيات خلال فترة ستة أشهر.

وقالت كانيم إن معدلات قتل الإناث - التي تشير إلى مقتل شخص على يد شريكه - تضاعفت "بشكل مقلق" في بعض البلدان.

وتابعت المسؤولة الأممية: "ينظر صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى العنف القائم على النوع الاجتماعي باعتباره أزمة ضمن أزمة الوباء الأكبر... يؤسفني أن أخبركم أنه في أماكن كثيرة جدًا، أصبحت هذه التنبؤات حقيقة واقعة".

بالإضافة إلى ذلك، "تتحمل النساء العبء الأكبر لأزمة كورونا بأكثر من طريقة لأن النساء في الخطوط الأمامية للأزمة. الأبطال الذين نحتفل بهم، 70٪ من هؤلاء البشر هم من الإناث، وهذا صحيح في جميع المجالات الصحية"، بحسب كانيم.

وحذرت مديرة صندوق الأمم المتحدة للسكان من أن "هؤلاء هم الأشخاص الذين من المرجح أن يفقدوا مصدر دخلهم ويقل احتمال أن يتم تغطيتهم بإجراءات الحماية الاجتماعية... بالنسبة لي، فإن الوباء يضع بالفعل هناك الكثير من التفاوتات الشديدة والمنهجية التي كانت تحت قمة جبل الجليد".

نشر