منتجات شركة لتصنيع حليب الأطفال ستوزع بعد فحصها كل منها على حدة

صحة
نشر
5 دقائق قراءة
منتجات إحدى شركات حليب الأطفال ستوزع في السوق بعد فحصها كل منها على حدة
Credit: Scott Olson/Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أنّ شركة لتصنيع حليب الأطفال تخضع للتحقيق عقب رفع شكاوى من مستهلكين تجاهها بالتسبب بمرض للأطفال، سينظر بتوزيع كل منتج لها على حدة.

وتبحث إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها حاليًا في منتجات حليب الأطفال المجفف من شركة أبوت نيوتريشن.

وكانت الشركة سحبت من الأسواق منتجات Similac وAlimentum وEleCare المنتجة في منشأتها في مدينة ستورجيس بولاية ميشيغان، فيما تخضع لاختبارات السلامة، وتسببت عملية سحب الحليب إلى تفاقم نقص المنتجات بسبب مشاكل سلسلة التوريد.

ولأنّ الاختبارات ستستغرق وقتًا، رأت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إن "ليس لديها اعتراض" على قيام شركة أبوت بتوزيع المنتجات فورًا إلى "الأفراد الذين يحتاجون إلى إمدادات عاجلة" من بعض أنواع حليب الأطفال ، بحسب كل حالة على حدة.

وقالت الوكالة: "إن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية قلقة من أن يؤدي عدم توفر بعض منتجات حليب الأطفال إلى تفاقم الحالات الطبية الأساسية بشكل كبير، لا سيما أنها تهدد حياة الرضع والأفراد أحيانًا، الذين يعتمدون عليها".

وأضافت أنّه "في هذه الظروف، قد تفوق فائدة السماح للأهل بالتشاور مع مقدمي الرعاية الصحية بالوصول إلى هذه المنتجات، المخاطر المحتملة للعدوى البكتيرية".

وشدّدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على أن المنتجات المصنعة في منشأة الشركة منذ أواخر يناير/كانون الثاني لغاية أوائل مارس/آذار، أي قبل خضوعها لفحص إدارة الغذاء والدواء، قد تحمل خطر العدوى، وأشارت إلى أنّ الأهل الذين يبحثون عن حليب الأطفال عليهم التواصل مع طبيب أطفالهم حول إذا كانت فائدة استهلاك هذه التركيبة تفوق خطر الإصابة بعدوى بكتيرية بحالة أطفالهم.

وفي بيان صادر الجمعة، قالت الشركة إنها "توزع كميات محدودة من تركيبات التغذية الأيضية بناءً على طلب من إدارة الغذاء والدواء التي كانت معلقة سابقًا، بعد سحب أبوت لبعض حليب الأطفال الخاص بالرضع من منشأتها في مدينة ستورجيس، ميتشيغان. وقد تم اختبار المنتجات، وهي تتوافق مع جميع متطلبات إصدار المنتج قبل التوزيع. كما لم يتم تضمينها المنتجات المستردة".

وذكرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن الأهالي الذين يسعون للحصول على المنتج عليهم التواصل مع شركة أبوت مباشرة لطلبها. وقالت الشركة إن المنتجات سيتم توزيعها مجانًا للمرضى بالتنسيق مع المختصين في الرعاية الصحية.
وقال البيان "نحن نتفهم أن كل مريض يعتمد على هذه المنتجات الهامة لديه احتياجات حرجة، ونعمل بجد لإيصال المنتج إلى أكبر عدد ممكن من المرضى".

وحليب الأطفال الذي يمكن توزيعه على أساس كل حالة على حدة، كالتالي:
Glutarex-1، وGlutarex-2، وCyclinex-1، وCyclinex-2، وHominex-1، وHominex-2، وI-Valex-1،Valex-2 Ketonex-1،Ketonex-2 ،Phenex-1 ،Phenex-2 ،Phenex-2 Vanilla ،Pro-Phree ،Propimex-1 ،Propimex-2 ، ،ProViMin ،Calcilo XD ،Tyrex-1 ،Tyrex -2 وSimilac PM 60/40.
وكان ربط حليب الأطفال الذي سحب من التداول في وقت سابق من هذا العام بالعدوى الخطيرة الناجمة عن بكتيريا Cronobacter sakazakii و Salmonella لدى 5 أطفال مات اثنان منهما أصيبا ببكتيريا Cronobacter.

وأشارت أبوت في البيان إلى أنّه لم يتم توزيع أي تركيبة حليب أطفال على المستهلكين أثبت أنها موجبة لبكتيريا Cronobacter sakazakii أو السالمونيلا، كما أن اختبار المنتجات المحتجزة من قبل إدارة الغذاء والدواء لأبوت أتى سالبًا لجهة احتوائه على بكتيريا Cronobacter sakazakii و/ أو سالمونيلا. وقالت الشركة أيضًا إنه لم يتم العثور على السالمونيلا في المنشأة أثناء التحقيق، وأن Cronobacter sakazakii التي عثر عليها كانت في مناطق لا يتم الإنتاج فيها ولم يتم ربطها بإصابة رضيع بمرض معروف.

وخلص بيان أبوت إلى أن "المراجعة الشاملة لجميع البيانات المتاحة تشير إلى أن حليب الأطفال المنتج في منشأة ستورجيس من غير المحتمل أن يكون مصدر العدوى في الحالات المبلغ عنها، وأنه لم يكن هناك تفشي ناتج عن منتجات مصنعة في المنشأة".