أمريكا: اختراقات روسيا الجوية قد تتسبب بمواجهة في سوريا

الشرق الأوسط
نشر
أمريكا: اختراقات روسيا الجوية قد تتسبب بمواجهة في سوريا
صورة أرشيفية

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- ذكر الجيش الأمريكي بأنه قلق إزاء اضطراره لإسقاط مركبة جوية روسية في حال تهديدها للولايات المتحدة أو قوات التحالف المقاتلة لتنظيم "داعش" في سوريا، وفقاً لتصريحات من المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية، الكونيليل ديميان بيكارت. 

وأضاف بيكارت قوله: "كما ذكر قادة التحالف مراراً وتكراراً، نحن هنا لمحاربة داعش، وليس روسيا." 

وتأتي هذه المخاوف بعد اتهام الجيش الأمريكي لمركبة جوية تابعة لروسيا والنظام السوري بخرقها السياسات المتفق عليها من قبل الولايات المتحدة وروسيا لمنع وقوع مثل هذه الحوادث. 

تحليل: كيف فتحت لا مبالاة أمريكا باب الانتصار لبشار الأسد؟

وقال بيكارت: "لقد شهدنا وقوع ما بين ستٍ إلى ثماني حالات يومية بأواخر نوفمبر، اخترقت فيها السورية أو الروسية مجالنا الجوي في الجزء الشرقي من نهر الفرات." 

وأضاف: "خلال الأسبوع الماضي شهدنا تزايداً ضئيلاً، لكن تكرار هذه المواجهات تظل مصدر قلق لدعواتنا اليومية لمنع الصراع،" مشيراً إلى الخط الساخن الذي يتيح لكل من الروسيين والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للتواصل مع بعضهم. 

وقال مسؤول أمني رفيع المستوى لـ CNN، الشهر الماضي، إن مركبة جوية تابعة للجيش الأمريكي تعرضت لممارسات غير آمنة خلال الأسابيع الماضية من قبل مركبة روسية وبعدة حالات، ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" المزيد من التفاصيل حول هذه الحوادث، الجمعة. 

سفيرة أمريكا بـUN بعد فيتو روسيا: قتلوا آلية التحقيق وقدرتنا على ردع هجمات كيماوية بسوريا

وقد وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتفاقية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمر "APEC" في فيتنام، وقد نصت الاتفاقية على توفير خطوط اتصال بين روسيا وأمريكا بالإضافة إلى تحديد المناطق التي ينفذ فيها كل من الطرفين عملياتهم، وقد كانت هذه المناطق سابقاً مفصولة بنهر الفرات، حيث عملت القوات المدعومة من الولايات المتحدة في الضفة الشرقية للنهر، بينما تواجدت القوات الروسية مع النظام السوري بالضفة الغربية. 

لكن وخلال الأيام الماضية أعلنت وزارة الدفاع الروسية علناً بأن طائراتها المقاتلة تواجدت بكثرة في الجزء الشرقي من الفرات، ما قرّبها من العمليات الأمريكية، وأضاف بيكارت بأن مصدر القلق لمواجهة محتملة بين الطرفين يكمن في واجي الفرات الأوسط الواقع بين مدينة الميادين السورية والحدود العراقية، حيث تعمل قوات سوريا الديمقراطية والحكومة العراقية على محاربة العناصر المتبقين من تنظيم "داعش"، مشدداً على ضرورة الالتزام بالخطوط المتفق عليها بين الطرفين.

نشر