التحالف العربي يكشف تفاصيل "الإفراج" عن نجلي صالح ومصير طائرتهما الأممية

الشرق الأوسط
نشر
التحالف العربي يكشف تفاصيل "الإفراج" عن نجلي صالح ومصير طائرتهما الأممية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت قوات التحالف العربي لـ"دعم الشرعية في اليمن"، الذي تقوده السعودية، الأربعاء، أنها "نجحت في الإفراج عن اثنين من أبناء الرئيس الراحل علي عبدالله صالح (صلاح ومدين)، بعد تعنت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران قبل 5 أيام، حيث رفضت السماح للطائرة الأممية من الهبوط في مطار صنعاء الدولي"، حسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصادر رسمية- لم تكشف هويتها- أن "فريقاً سعودياً قام صباح اليوم (الأربعاء) عند الساعة 8 صباحاً بتفتيش الطائرة الأممية من نوع (إيرباص A320)، بعدما حطت في مطار الملكة علياء الدولي بالعاصمة الأردنية عمّان، قبل أن تغادر مدرج مطار الملكة علياء الدولي عند الساعة 9:30 صباحا على رحلة رقم (JAV3317) حيث وصلت إلى مطار صنعاء الدولي عند الساعة 12 من ظهر اليوم".

وذكرت وكالة الأنباء السعودية- وقت بثها لتفاصيل الخبر- أنه "يتوقع وصول الطائرة إلى وجهتها العاصمة الأردنية عمان عند الساعة 5:30 عصراً من هذا اليوم، وعلى متنها نجلي الرئيس الراحل".

يشار إلى أن وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، كان قد كشف مصير طائرة أممية كانت مخصصة لنقل نجلي صالح، من البلاد وموقف الحوثيين بشأنها، وفقا لتغريدة نشرها عبر حسابه على موقع "تويتر"، الجمعة الماضي.

وقال الإرياني إن "المليشيا الحوثية تمنع طائرة تابعة للأمم المتحدة أقلعت من الأراضي الأردنية من الهبوط في مطار صنعاء، لنقل نجلي الرئيس السابق علي عبدالله صالح (صلاح، مدين) خارج اليمن، بحسب اتفاق مسبق مع الأمم المتحدة وبعد موافقة تحالف دعم الشرعية، ما أجبر الطائرة الأممية على العودة إلى وجهتها عمّان".

واعتبر أن "تعنت المليشيا الحوثية الإيرانية وتراجعها عن تعهداتها ورفضها منح إذن للطائرة الأممية الهبوط في مطار صنعاء يؤكد من جديد عدم وفائها بالتزاماتها، واستمرارها في خرق العهود والمواثيق، كما أنه يكشف حقيقة ما أشرنا إليه سابقا من كون الملف مجرد مناورة حوثية لتضليل الرأي العام والابتزاز".

نشر