سيول البحر الميت تلغى زيارة الملك إلى البحرين.. وحكومة الأردن: سنحقق في "الكارثة"

الشرق الأوسط
نشر
سيول البحر الميت تلغى زيارة الملك إلى البحرين.. وحكومة الأردن: سنحقق في "الكارثة"

هديل غبّون

عمّان، الأردن (CNN)-- ألغى العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، زيارة العمل المقررة إلى مملكة البحرين، الجمعة، لـ"متابعة تداعيات الحادث الأليم الذي تعرض له طلبة مدرسة ومواطنون داهمتهم السيول في منطقة البحر الميت، الخميس، وأودى بحياة عدد منهم، وإصابة آخرين"، حسب وكالة الأنباء الأردنية.

وعلمت CNN بالعربية أن وزارة التربية والتعليم الأردنية وافقت للمدرسة على القيام برحلة إلى منطقة الأزرق و"ليس للبحر الميت". وكانت السلطات الأردنية قد أعلنت، الخميس، عن تسجيل 18 حالة وفاة وإصابة 34 آخرين، وهي حصيلة مرشحة للزيادة بسبب وجود عدد من المفقودين ممن جرفتهم السيول في منطقة البحر الميت، فيما لا تزال عمليات التمشيط للمنطقة جارية.

وحسب وكالة الأنباء الأردنية، فقد تم "التعرف على 11" شخصا، بينما "7 وفيات غير معروفين"، مضيفة في هذا الصدد أن "وفاتين من سكان المنطقة".

وأعلنت مديرية الأمن العام الأردني أنه "استمرارا لعمليات البحث والإنقاذ في منطقة البحر الميت، فإنه سيتم في الساعة السابعة من صباح غد إغلاق الطرق المؤدية لمكان عمليات البحث والإنقاذ (المياه الساخنة) بالاتجاهين".

وحددت مديرية الأمن العام الأردني تعليماتها بأنه "سيتم قطع طريق الزارة من مثلث البانوراما بعد منطقة الفنادق باتجاه الجنوب، إضافة الى قطع السير القادم من محافظة الكرك/ جسر الموجب السفلي باتجاه البحر الميت ولإشعار آخر ".

وأهابت المديرية بـ"كافة الإخوة المواطنين تجنب تلك الطرق واعتماد الطرق البديلة والامتثال لتعليمات رجال الأمن العام المنتشرين على تلك الطرق لدلالتهم، حرصاً على سلامتهم وتوفيراً لوقتهم وجهدهم".

كانت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) قد نقلت قول الناطقة باسم حكومة البلاد، جمانة غنيمات، إنه "سيتم فتح تحقيق رسمي في كارثة البحر الميت"، واصفة ما حدث بـ"تلاعب  واستخفاف بتجاوز التعليمات"، مشددة على أنه "ستكون هناك محاسبة لكل من قصر"، وذلك وفقا لما نقله التليفزيون الرسمي للبلاد.

بدوره، قال الناطق الإعلامي في وزارة الصحة الأردنية، حاتم الأزرعي، إن "مستشفى الشونة الجنوبية كان على مستوى التعامل مع مجريات حادث طلبة البحر الميت الذي كان نتيجته حتى اللحظة 18 وفاة و34 إصابة"، وفقل لوكالة "بترا".

وبين الأزرعي أن "وزير الصحة شدد أخيرا باجتماعات عدة بضرورة وضع المستشفيات بجاهزية عالية ووضع خطط طوارىء مع دخول فصل الشتاء"، مشيرا إلى أن "جاهزية مستشفى الشونة وغيرها كانت عالية، إذ تم مشاركة كافة الكوادر العاملة وتعزيزها بكوادر أخرى في سبيل دعم جهودها".

وتابع: "الوزير أدار الأزمة ميدانيا مع التوجيه للمستشفيات بالبقاء بجاهزية عالية لاستقبال الحالات التي تستدعي ذلك"، مضيفا في هذا الصدد أن "كوادر مستشفى الشونة تعاملت مع حالات عدة وتم تحويل بعضها إلى مستشفيات أخرى وفقا لحاجة كل حالة".

وقال بيان صدر عن الدفاع المدني الأردني وصلت لـCNN بالعربية نسخة منه، إن عمليات البحث والتمشيط بدأت منذ ساعات ولاتزال مستمرة، فيما تشارك أجهزة مختلفة في عمليات الإنقاذ، وسط حالة تأهب رسمية دفعت برئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز وقائد الجيش الأردني بالتوجه إلى المنطقة.

وتوعد الرزاز بـ"محاسبة المقصرين"، قائلا عبر حسابه على موقع "تويتر": "الدّرس الأساس هو وجوب التزام الجميع بالأنظمة والتعليمات. المخاطبات أدناه بين المدرسة ووزارة التربية كانت حول الأزرق وليس البحر الميّت، وتشير إلى عدم التزام واضح بالشروط. التحقيق سيأخذ مجراه وستتم محاسبة كلّ مقصِّر".

نشر