سيول في البحر الميت وتضامن عربي واسع: قلوبنا مع الأردن

الشرق الأوسط
نشر
دفتر تضامن مع ضحايا ومصابي سيول البحر الميت: قلوبنا مع الأردن

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- "قلوبنا مع أهل الأردن" و"قلوبنا انفطرت من هول الفاجعة"، ورسائل تضامنية مصحوبة بدعوات بالرحمة للضحايا والشفاء العاجل للمصابين جراء السيول التي ضربت منطقة البحر الميت في الأردن.

وتوالت التعليقات التي تتضامن مع الأردن جراء ما حدث، وكان من بينها ما نقلته وكالة الأنباءالسعودية (واس)، الخميس، بأنه "بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود برقية عزاء ومواساة للملك عبدالله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية، إثر السيول التي اجتاحت بعض مناطق المملكة الأردنية الهاشمية".

وقال الملك سلمان: "علمنا بنبأ السيول التي اجتاحت بعض مناطق المملكة الأردنية الهاشمية، وما نتج عنها من وفيات وإصابات ومفقودين، وإننا إذ نبعث لجلالتكم ولأسر المتوفين ولشعب المملكة الأردنية الهاشمية الشقيق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا أحر التعازي وأصدق المواساة، لنرجو المولى سبحانه وتعالى أن يتغمد المتوفين بواسع رحمته ومغفرته، ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يكتب عودة المفقودين سالمين ، ويحفظكم وشعب المملكة الأردنية الهاشمية من كل سوء ومكروه ، إنه سميع مجيب".

 

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تلقى اتصالين هاتفيين من الملك سلمان والرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، حيث أعربا عن تعازيهما، متمنيين الشفاء العاجل للمصابين.

وأعربت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، عن "خالص التعازي للمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة في ضحايا السيول التي ضربت منطقة البحر الميت". وقدمت مصر "خالص التعازي لأسر الضحايا"، متمنيةً "سرعة الشفاء للمصابين"، ومؤكدة على "وقوفها حكومةً وشعباً مع حكومة وشعب الأردن الشقيق في تلك المحنة".

وأكدت مصر في بيانها على "مواصلة متابعة الموقف واستمرار الاتصالات مع الأشقاء في الأردن"، فضلا عن ثقتها في "تجاوز الأردن لتلك الأزمة".

وبعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع برقية عزاء ومواساة إلى العاهل الأردني، مقدما "بالغ التعازي وصادق المواساة، سائلاً الله تعالى الرحمة للمتوفين، والشفاء العاجل لجميع المصابين، وعودة المفقودين سالمين، إنه سميع مجيب"، حسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

وأعلنت مديرية الأمن العام الأردني أنه "استمرارا لعمليات البحث والإنقاذ في منطقة البحر الميت، فإنه سيتم في الساعة السابعة من صباح غد إغلاق الطرق المؤدية لمكان عمليات البحث والإنقاذ (المياه الساخنة) بالاتجاهين".

وحددت مديرية الأمن العام الأردني تعليماتها بأنه "سيتم قطع طريق الزارة من مثلث البانوراما بعد منطقة الفنادق باتجاه الجنوب، إضافة الى قطع السير القادم من محافظة الكرك/ جسر الموجب السفلي باتجاه البحر الميت ولإشعار آخر ".

وأهابت المديرية بـ"كافة الإخوة المواطنين تجنب تلك الطرق واعتماد الطرق البديلة والامتثال لتعليمات رجال الأمن العام المنتشرين على تلك الطرق لدلالتهم، حرصاً على سلامتهم وتوفيراً لوقتهم وجهدهم".

وكتب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عبر حسابه على موقع "تويتر": "قلوبنا مع أهلنا في الأردن ... مصابهم مصابنا في حادث انجراف حافلة الأطفال في السيول... أطفالهم أطفالنا.. الرحمة لهم.. من حافلة المدرسة إلى أبواب السماء في رحمة رب كريم..  رحمهم الله وخالص مواساتي للشعب الأردني في مصابه".

كما كتب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، في حسابه على موقع "تويتر": نشاطر أهلنا في الأردن مصابهم الأليم في ضحايا السيول التي اجتاحت مناطق واسعة.. نسأل الله تعالى ان يتغمدهم بواسع رحمته ويمن بالشفاء على المصابين ويحفظ الأردن وأهلها من كل مكروه"، مقدما "خالص العزاء والمواساة إلى الملك عبدالله الثاني والشعب والأردني الشقيق".

وفي حسابها على موقع "تويتر"، كتبت الملكة الأردنية رانيا العبدلله: "قلوبنا انفطرت من هول الفاجعة. ندعو بالرحمة على من فقدنا، واللهم صبر أهلهم وأعنهم على مصابهم وخفف على كل مصاب واكتب النجاة للمفقودين".

ووصفت الأميرة هيا بنت الحسين، قرينة الشيخ محمد بن راشد، ما حدث بـ"حزين ومفجع"، موضحة عبر حسابها على موقع "تويتر": "يوم حزين ومفجع بفقدان ارواح بعمر الورود من أبناء الأردن في البحر الميت". وقالت: "عزائي الحار لأهالي الأطفال ولشعب الاْردن الحبيب. ونتمنى الشفاء التام لجميع الجرحى".

وعبر حسابه على موقع "تويتر"، كتب رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز أن "الحزب يعم الوطن"، مترحما على الضحايا، ومتمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

كان العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، قد ألغى زيارة العمل المقررة إلى مملكة البحرين، الجمعة، لـ"متابعة تداعيات الحادث الأليم الذي تعرض له طلبة مدرسة ومواطنون داهمتهم السيول في منطقة البحر الميت، الخميس، وأودى بحياة عدد منهم، وإصابة آخرين"، حسب وكالة الأنباء الأردنية.

وعلمت CNN بالعربية أن وزارة التربية والتعليم الأردنية وافقت للمدرسة على القيام برحلة إلى منطقة الأزرق و"ليس للبحر الميت". وكانت السلطات الأردنية قد أعلنت، الخميس، عن تسجيل 18 حالة وفاة وإصابة 34 آخرين، وهي حصيلة مرشحة للزيادة بسبب وجود عدد من المفقودين ممن جرفتهم السيول في منطقة البحر الميت، فيما لا تزال عمليات التمشيط للمنطقة جارية. ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) قول الناطقة باسم حكومة البلاد، جمانة غنيمات، إنه "سيتم فتح تحقيق رسمي في كارثة البحر الميت".

وحسب وكالة الأنباء الأردنية، فقد تم "التعرف على 11" شخصا، بينما "7 وفيات غير معروفين"، مضيفة في هذا الصدد أن "وفاتين من سكان المنطقة".

وقال بيان صدر عن الدفاع المدني الأردني وصلت لـCNN بالعربية نسخة منه، إن عمليات البحث والتمشيط بدأت منذ ساعات ولاتزال مستمرة، فيما تشارك أجهزة مختلفة في عمليات الإنقاذ، وسط حالة تأهب رسمية دفعت برئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز وقائد الجيش الأردني بالتوجه إلى المنطقة.

نشر