الجبير: الملك سلمان وولي العهد "خط أحمر" للسعوديين

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الجبير: الملك سلمان وولي العهد "خط أحمر" للسعوديين

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- جدد عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، التأكيد على أن "قيادة" بلاده ممثلة في العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان "خط أحمر".

وجاء تصريح الجبير في لقاء تلفزيوني مع قناة "CNBC"، الأربعاء، حيث رفض تقارير مفادها أنه قد تكون هناك حاجة لـ"تغيير الحكم" في المملكة بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، حسب ما نقلته القناة.

07:41
المقابلة الحصرية الكاملة لـCNN مع نجلي خاشقجي

وسلطت القناة ما ورد على وكالة أنباء رويترز عن 3 مصادر لم تكشف عن هويتها قريبة من الديوان الملكي بشأن أن بعض أعضاء الأسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية "يريدون منع ولي العهد محمد بن سلمان من أن يصبح ملكا".

وعندما سئل من قبل "CNBC" حول رسالته لأولئك الذين يقولون تغيير النظام سيكون أفضل وسيلة للمضي قدما في المملكة العربية السعودية، أجاب الجبير: "أقول سخيفة. وهذا أمر خارج عن الخط. قيادة السعودية المملكة العربية الممثلة في الملك وولي العهد هي خط أحمر لكل رجل سعودي أو امرأة".

وقال الجبير إن "البلاد تؤيد (القيادة) تماما. كل مواطن سعودي يشعر بتمثيله في قيادته وكل سعودي يمثل قيادته. هذه تعليقات شنيعة تصنع وهي غير مقبولة على الإطلاق".

ويشدد الجبير على أن "المملكة العربية السعودية موحدة حول هذا الموضوع، المملكة العربية السعودية ملتزمة بقيادتها، المملكة العربية السعودية ملتزمة بالرؤية التي قدمها لنا قادتنا من حيث الرؤية 2030 ومن حيث التحرك على طريق الإصلاح"، مضيفا: "وسنواصل التحرك رغم ما قد يقوله أو لا يقوله الناس".

وتشير القناة في معرض نقلها لتصريحات الجبير أنه "قبل يوم من مقابلة وزير الخارجية السعودي، أكد ترامب دعمه للمملكة وقيادتها على الرغم من الغضب الدولي بشأن مقتل خاشقجي".

وذكر ترامب أن "السعودية الغنية بالنفط كانت حليفاً سياسياً واقتصادياً هاماً"، وبدا أنه يرفض تقارير إعلامية مفادها أن وكالة الاستخبارات المركزية قد تستنتج، في تقريرها الخاص عن الوفاة، أن ولي العهد أمر بقتل خاشقجي، حسب القناة.

وأفاد ترامب في البيان بأنه "من الممكن أن يكون ولي العهد على دراية بهذا الحدث المأساوي" لكنه أضاف: "ربما كان يفعل وربما لم يفعل".

نشر