واشنطن بوست تطالب الكونغرس بالتحرك: رد ترامب على مقتل خاشقجي خيانة

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
"واشنطن بوست" تطالب الكونغرس بالتحرك: رد ترامب على مقتل خاشقجي خيانة

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- اعتبر فريد ريان، الناشر والمدير التنفيذي لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، الثلاثاء، أن رد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي هو "خيانة للقيم الأمريكية".

قد يهمك/ نص كامل.. ترامب في بيانه "المنتظر" عن مقتل خاشقجي: أمريكا أولا

وقال ريان، في بيان، إن "رد الرئيس ترامب على القتل الوحشي للصحفي جمال خاشقجي هو خيانة للقيم الأمريكية الراسخة في احترام حقوق الإنسان وتوقع الثقة والصدق في علاقاتنا الاستراتيجية". وأضاف ريان أن ترامب "يضع العلاقات الشخصية والمصالح التجارية فوق المصالح الأمريكية برغبته في مواصلة القيام بالأعمال المعتادة مع ولي عهد المملكة العربية السعودية (الأمير محمد بن سلمان)".

وتابع ريان بالقول إن "وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) حققت بشكل شامل في مقتل هذا الصحفي البريء وخلصت بثقة عالية إلى أنه كان بتوجيه ولي العهد. وإذا كان هناك سبب للشك في نتائج وكالة المخابرات المركزية، ينبغي على الرئيس ترامب أن يجعل تلك الأدلة علنية على الفور".

جدير بالذكر أن السلطات السعودية نفت أن يكون ولي العهد أصدر أي أوامر بعملية خاشقجي أو كان على علم بها. كما قال ترامب، للصحفيين الثلاثاء، إن الاستخبارات المركزية الأمريكية لم تتوصل إلى تقييم "حاسم ونهائي" بشأن مقتل خاشقجي، مضيفا عن ولي العهد: "ربما فعل وربما لم يفعل".

وفي بيانه الذي سبق تصريحاته، قال ترامب: "ينفي الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بشدة أي علم بالتخطيط أو تنفيذ جريمة قتل السيد خاشقجي. تواصل وكالاتنا الاستخباراتية تقييم جميع المعلومات، لكن من المحتمل جدا أن يكون ولي العهد على علم بهذا الحدث المأساوي، ربما كان وربما لم يكن!".

وأكد ريان أن ترامب "على حق في القول إن العالم مكان خطير للغاية"، لكنه قال إن "استسلامه لهذه الجريمة التي أمرت بها دولة سيجعل العالم أكثر خطورة". وأضاف أن "الرجل البريء الذي قُتل بوحشية يستحق أفضل، وكذلك الحقيقة والعدالة وحقوق الإنسان".

ودعا ريان الكونغرس إلى التحرك، قائلا إنه "في ظل هذا الفشل في القيادة من الرئيس ترامب، يقع الآن على عاتق الكونغرس الوقوف للدفاع عن قيم أمريكا الحقيقية ومصالحها الدائمة".

نشر