طهران: واشنطن تروج بصراحة ووقاحة لحقوق إنسان قائمة على صفقات السلاح

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
طهران: واشنطن تروج بصراحة ووقاحة لحقوق إنسان قائمة على صفقات السلاح

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، السبت، أن المسؤولين الأمريكيين يروجون لنموذج جديد من الدفاع عن حقوق الإنسان القائم على حجم صفقات السلاح.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدأ بيانه الأخير عن مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي بالهجوم على إيران واتهامها بدعم الإرهاب. وأكد أن السعودية حليف قوي ومهم للولايات المتحدة وأنها تشتري أسلحة بمليارات الدولارات من بلاده، وأن مصالح أمريكا تأتي أولا.

وردا على تصريحات المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية عن دعم طهران للإرهاب والانتقادات لوضع حقوق الإنسان بإيران، قال قاسمي إنه "لا يُتوقع أكثر من ذلك من المسؤولين الذين يربطون أرواح الناس بحجم المبادلات التجارية والدولارات المترتبة على صفقات السلاح المبرمة مع الولايات المتحدة".

وأضاف قاسمي: "أمريكا لم تعد ترى حاجة بعد إلى مزيد من التستر والتكتم على معاييرها المزدوجة السابقة، ومسؤولو هذا البلد باتوا اليوم بكامل الصراحة، ومن دون أي ندم وبوقاحة غير مسبوقة، يروجون لنموذج جديد للدفاع عن حقوق الإنسان قائم على حجم صفقات السلاح وتحت شعارات ونداءات مغرية باسم حقوق الإنسان"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

ورأى قاسمي أن "المسؤولين الأمريكيين أخذوا اليوم يمنحون الحرية لبعض الكيانات المناهضة لحقوق الإنسان الحليفة لهم، لقتل ملايين الأطفال والنساء والمدنيين العزل في بعض دول المنطقة، ومواجهتهم بأزمة شحة المواد الغذائية والأمراض لسنوات متمادية، وأن يقصفوا مدارسهم ومستشفياتهم وحفلات أعراسهم وعزائهم بأحدث أنواع المقاتلات".

وقال قاسمي إنه "في ظل ظروف كهذه لا يمكن لأمريكا ولا ينبغي لها أن تذرف الدموع على أمن العالم وحقوق الإنسان، وذلك لما تتسم به من مكانة مزيفة ومفضوحة تماما"، مضيفا أن "دفاع الحكومة الأمريكية عن حقوق الإنسان الذي يناغم وحجم الدولارات المستلمة، لا يؤدي إلا إلى الاستهزاء بمفردة حقوق الإنسان وقلب مفهومها".

محتوى مدفوع

نشر