بعد اتهامه بـ"تغيير موقفه".. انتقادات لاذعة من هيثم الحريري للتعديل الدستوري في مصر

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
بعد اتهامه بـ"تغيير موقفه".. انتقادات لاذعة من هيثم الحريري للتعديل الدستوري في مصر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- وجه النائب المصري، هيثم الحريري، انتقادات لاذعة للتعديلات الدستورية التي من المقرر أن يناقش تقرير اللجنة العامة بشأنها، الأربعاء، واعتبر أنها تخالف الدستور ولا تتماشى مع أهداف ثورة 25 يناير.

وقال الحريري في كلمته أمام البرلمان المصري، الأربعاء، إن التعديلات التي يتم وصفها بـ"الدستورية" تخالف الدستور وإرادة المصريين وأهداف من شاركوا بثورة يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، وثورة 30 يونيو التي أطاحت بالرئيس الأسبق، محمد مرسي.

وانتقد النائب المصري زيادة عدد سنوات الفترة الرئاسية، بالإضافة إلى وضع مادة انتقالية تسمح للرئيس بالحفاظ على منصبه، لـ"مدتين متتاليتين فوق المدتين"، ما يعني أيضا أنه من الممكن أن يبقى في منصبه لعدد من الفترات غير المتتالية.

وفي سياق متصل، عبر الحريري عن رفضه إدخال القوات المسلحة المصرية في الشق السياسي، منتقدا استخدام جملة "مطاطة" مثل و"حماية وصيانة الدستور ومبادئ الديمقراطية" من أجل منحها حق التدخل في الشؤون السياسية.

وتطرق النائب المصري للتعديلات التي ستطال السلطة القضائية، وانتقد قانون السلطة القضائية الذي اعتبر أنه يكسر استقلالية القضاء، وأشار إلى أ، التعديلات ستمنح الحق لرئيس الجمهورية باختيار رئيس المحكمة الدستورية والنائب العام ويكون رئيس المجلس الأعلى للقضاء، كما وجه انتقادات لتشكيل مجلس شورى.

وتعرض الحريري لهجوم شرس من بعض متابعيه، بعد أن كتب منشورات عبر صفحته على موقع فيسبوك، شرح فيه آلية إقرار هذه التعديلات وأشار في نهايته إلى أن موافقة عليها سيشكل قمة الديمقراطية.

ورأى البعض أن النائب المصري قد غير موقفه بعد أ، تم تداول مقطع جنسي له، لكن عددا من منتقدي وعادوا وتراجعوا عن موقفهم بعد كلمته في جلسة مجلس النواب الأخيرة.

نشر