حملة الحرية للطبيب وليد فتيحي تطالب السعودية وأمريكا بإطلاق سراحه فورا

الشرق الأوسط
نشر
حملة الحرية للطبيب وليد فتيحي تطالب السعودية وأمريكا بإطلاق سراحه فورا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- طالبت حملة الحرية لوليد فتيحي، الطبيب السعودي الأمريكي، المحتجز بالمملكة العربية السعودية منذ نوفمبر 2017، السلطات السعودية وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والكونغرس بإطلاق سراحه فورا.

وذكرت حملة "الحرية لفتيحي"، في بيان الثلاثاء، أنه "بالرغم من بعده عن السياسة، فقد أدت شهرة الدكتور وتأثيره إلى سجنه، فقد كان ضمن ضمن 200 شخص جرى اعتقالهم واحتجازهم، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017 في فندق ريتز كارلتون، حيث تم تعذيبه واستجوابه على مدار أيام متواصلة".

قد يهمك/ عائلة طبيب محتجز في السعودية تطالب ترامب وكوشنر بالتدخل للإفراج عنه

وأضاف البيان أن "يقبع الدكتور فتيحي رهن الاعتقال التعسفي منذ 484 يوما، ويستمر حتى يومنا هذا دون توجيه النيابة أي تهمة ضده. تدهورت خلال هذه الفترة صحته البدنية والنفسية بشكل كبير أجبر إدارة السجن على نقله إلى مستشفى السجن".

وأشارت حملة "الحرية لفتيحي" إلى أنه "حتى هذا اليوم لم تتمكن القنصلية الأمريكية من زيارته سوى مرتين"، معربة عن "القلق الشديد حيال أنباء تعذيب فتيحي ونقله إلى المستشفى".

ودعت الحملة السلطات السعودية إلى إطلاق سراح فتيحي فورا، وقالت إنه "قامة وطنية كرس حياته في خدمة شعبه ووطنه. كما طالبت الحملة الإدارة الأمريكية والكونغرس بالقيام بدورهما "القانوني والوطني تجاه مواطنيهم بالضغط لطلب الإفراج عن فتيحي فورا"، وفقا لما جاء في البيان.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر