السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لـCNN عن "إساءة لفظية وجسدية من أقاربهما الذكور"

الشرق الأوسط
نشر
السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لشبكتنا عن "إساءة لفظية وجسدية من أقاربهما الذكور"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قالت الشقيقتان السعوديتان مها ووفاء السبيعي، إنهما خططتا للهروب من السعودية لنحو خمس سنوات والآن تسعيان للجوء في جورجيا طالبتان مساعدة الدولية في ذلك.

السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لـCNN عن "إساءة لفظية وجسدية من أقاربهما الذكور"

الشقيقتان مها ووفاء خلال المقابلة مع CNN الأربعاء الـ18 من أبريل/ نيسان الجاري

CNN قابلت مها زايد السبيعي البالغة من العمر 28 عاما واختها وفاء البالغة من العمر 25 عاما، في مدينة تبليسي بجورجيا، وقالتا إن سبب هروبهما هو تعرضهما للإساءة اللفظية والجسدية من أقاربهما الذكور.

وقالت وفاء لـCNN: "انا اخترت بكل ملئ إرادتي مغادرة المملكة العربية السعودية، لم أرتكب جريمة، ما هي جريمتي؟" إلا أنه وتحت القوانين السعودية وما يُعرف بـ"نظام ولاية الرجل" فقد تكون الشقيقتان قد ارتكبتا جريمة بهروبهما.

وأضافت وفاء: "المرء يعيش مرة واحدة.. علي أن آخذ إذنا للقيام بأي شيء، للحصول على وظيفة أو الانتقال إلى مكان جديد أو الزواج، هذه الخيارات هي حقوقنا الأساسية ونحن لا نمتلكها".

من جهتها قالت مها: "والدي يضربني أمام طفلي"، متحدثة عن ابنها البالغ من العمر 9 أعوام والذي تركته خلفها في السعودية قبل هروبها، مضيفة: "هذا كان أكبر دافع للمغادرة، عشت تحت رحمة أقاربي الذكور، وأفضل الموت على هذه الحياة."

وتابعت مها: "إن عدنا إلى السعودية سنقتل أو سيزج بنا في سجن نسائي، لا يوجد خيار آخر."

السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لـCNN عن "إساءة لفظية وجسدية من أقاربهما الذكور"

وأنشأت الفتاتين حسابا على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، باسم " georgia sisters" نشرتا فيه عددا من التغريدات، قالتا فيها: "نحن فتاتان سعوديتان هربتا من السعودية طلبا للجوء، عائلتنا والحكومة السعودية علقتا جوازا سفرنا والآن نحن عالقتان في جورجيا، نحن بحاجة لمساعدتكم رجاء.. السبيعي، هذا اسم عشيرتنا، أرجوكم أنقذونا منهم، وهذا جوازا سفرنا كدليل على هويتنا.. والدنا وإخوتنا وصلوا إلى جورجيا وهم يبحثون عنا، نحن هربنا من اضطهاد عائلتنا لأن القوانين لا تحمينا ونسعى للحصول على حماية UNHCR للذهاب إلى دولة آمنة".

السفارة السعودية في جورجيا أصدرت بيانا وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، قالت فيه: "أكدت سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية جورجيا أن جوازي سفر المواطنتين مها ووفاء اللتين تقيمان حاليًا في جورجيا ساريا المفعول.. إن أي مزاعم حالية بأن جوازي سفرهما قد ألغيا مزاعم غير صحيحة".

ويذكر أنه ووفقا لآخر الأرقام الرسمية الصادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أو ما يُعرف بـUNHCR فإن عدد السعوديين المتقدمين بطلبات لجوء بلغ 2392 العام 2017، استقبلت 5 دول غالبية هؤلاء، تتقدمهم أمريكا واستقبالها 1143 لاجئا وكندا بـ453 لاجئا ثم أستراليا بـ191 لاجئا وبريطانيا بـ184 لاجئا ثم ألمانيا بـ147 لاجئا.

نشر