بعد دعوته للحج مرة فقط لمنع الأموال عن السعودية.. مفتي ليبيا يشكر أردوغان ويُحرّم متابعة "قنوات الفتنة"

الشرق الأوسط
نشر
بعد دعوته للحج مرة فقط لمنع الأموال عن السعودية.. مفتي ليبيا يشكر أردوغان ويُحرّم متابعة "قنوات الفتنة"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—شكر صادق الغرياني، مفتي ليبيا، الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، وتصريحه الأخير بدعم الجيش الليبي بالسلاح، لافتا إلى أن المشير خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا التي تسمى بـ"الجيش الوطني الليبي" و"مرتزقته" على حد تعبيره، مهزومون مدحورون قريبا لأنهم "ظلمة مفسدون والله لا يصلح عمل المفسدين"، وفقا له.

جاء ذلك وفقا لما نقلته دار الإفتاء الليبية على لسان الغرياني قوله: "أشكر الرئيس التركي على تصريحه بدعم الجيش الليبي بكل ما يحتاجه من سلاح؛ وعلى المسؤولين أن يغتنموا هذه الفرصة للمسارعة إلى عقد تحالفات مع تركيا وقطر والدول الصديقة".

وتابع قائلا: "تركيا عرضت أن تقف مع المقاتلين بقوة وأن تدعمهم؛ فعلى المسؤولين أن ينتهزوا هذه الفرصة ويعقدوا الاتفاقيات مع الدول الصديقة، ويدفعوا الأموال لتحقيق ذلك"، داعيا إلى "توثيق العلاقات مع الدول التي تقف معنا في وقت محنتنا".

ولفت الغرياني إلى ما وصفه بـ"قنوان الفتنة" قائلا: "هناك قنوات تقف موقف المنافقين كما في العصر الأول حيث يثيرون ما يقوض وحدة المسلمين بالكذب والأراجيف وقلب الحقائق لأجل المال وهؤلاء مرتزقة كمرتزقة السلاح.. حكم قنوات الفتنة هو حكم القتلة لأنهم يدعون إلى القتل ظلما وعدوانا ويتسببون فيه".

وأضاف: "على الناس أن لا يستمعوا لقنوات الفتنة إلا من اقتضى عمله أن يستمع إليها ليرد عليها، لأن مشاهدتها من مشاهدة الحرام وهو سماع الكذب، والحرام لا تجوز مشاهدته، قال تعالى في ذم اليهود: (سماعون للكذب)".

نشر