"صفقة القرن".. أبومازن في قطر 3 أيام ورئيس حكومته يكشف مفاجأة عن مؤتمر البحرين

الشرق الأوسط
نشر
"صفقة القرن".. أبومازن في قطر ورئيس حكومته يكشف مفاجأة عن مؤتمر البحرين
02:02
تبدأ بالاقتصاد.. لماذا تواجه "صفقة القرن" إمكانية الفشل؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بدأ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبومازن)، الإثنين، زيارة رسمية إلى قطر تستمر 3 أيام، فيما كشف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية مفاجأة بشأن ورشة العمل الاقتصادية التي أعلنت البحرين والولايات المتحدة عن عقدها بالمنامة في 25 و26 يونيو/ حزيران المقبل، بهدف تشجيع الاستثمار الدولي في الضفة الغربية وغزة.

وكان مصدر أمريكي مسؤول قال، لـCNN، إنه سيتم الكشف عن خطة الرئيس دونالد ترامب المنتظرة للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي تُعرف بـ"صفقة القرن"، عندما يعقد مؤتمرا اقتصاديا دوليا في البحرين لتشجيع الاستثمار في الضفة الغربية وغزة. وأشار المصدر إلى أن الجزء الأول من الخطة يبدأ بالاقتصاد، مضيفا أن الخطة ستتضمن 4 عناصر وهي: البنية التحتية، والصناعة، والتمكين والاستثمار في الشعوب، بالإضافة إلى الإصلاحات الحكومية، وذلك من أجل خلق بيئة جاذبة للاستثمار في المنطقة.

وكشف رئيس الوزراء الفلسطيني أن "مجلس الوزراء لم يستشر حول هذا الورشة لا من ناحية المدخلات، ولا المخرجات، ولا التوقيت، ولا حتى في الشكل والمحتوى". وقال إن "أي حل للصراع لن يكون إلا عبر الحلول السياسية المتعلقة بإنهاء الاحتلال، وإحقاق حقوق شعبنا، المتمثلة في إقامة دولته المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة على حدود عام 67 وعاصمتها القدس، وحق العودة للاجئين، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي".

وأضاف أن "الشأن الاقتصادي هو نتيجة للحل السياسي، لأن الفلسطيني وقيادته لا يبحث عن تحسين شروط حياة تحت الاحتلال". وتابع بالقول: "الأزمة المالية التي تعيشها السلطة الوطنية الفلسطينية اليوم هي نتاج الحرب المالية التي تُشن علينا، بهدف ابتزاز مواقف سياسية، ونحن لا نخضع للابتزاز، ولا نقايض حقوقنا الوطنية بالأموال"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وحول زيارة أبومازن إلى قطر، قال السفير الفلسطيني لدى الدوحة منير غنام إن أبومازن سيبحث مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد تنسيق المواقف المشتركة "في ظل التحديات والمشاريع المشبوهة التي تواجهها قضيتنا"، وفقا لما نقلته "وفا" من تصريحات لغنام مع إذاعة "صوت فلسطين".

وأضاف السفير الفلسطيني أن "العلاقة الفلسطينية القطرية عميقة، باعتبارها أول من استجاب إلى النداء الفلسطيني، بتوفير الدعم المالي وشبكة الأمان للحكومة، في ظل الحصار المالي الذي تمارسه حكومة الاحتلال والإدارة الأمريكية".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر