آخرها حول سيناء.. مصر "تكذّب" تقارير هيومن رايتس ووتش حول حقوق الإنسان فيها

الشرق الأوسط
نشر
آخرها حول سيناء.. مصر "تكذّب" تقارير هيومن رايتس ووتش حول حقوق الإنسان فيها

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – كذبت الحكومة المصرية التقارير الصادرة عن منظمة هيومن رايتس ووتش حول أوضاع حقوق الإنسان في مصر، وقد كان آخرها تقرير عن "جرائم حرب" في سيناء، وطرحت القاهرة عدة نقاط تثبت عدم صحة تقارير المنظمة، وفقا لبيان صادر عن هيئة الاستعلامات التابعة للرئاسة المصرية.

وقالت مصر إن المنظمة دأبت على "اختلاق وتدوير الأكاذيب" حول حقوق الإنسان على أراضيها، واستعرضت التقرير الصادر عن هيومن رايتس ووتش حول تعذيب 19 شخصا في السجون المصرية، لافتة إلى أن المنظمة لم تقدم دلائل تثبت صحة ما ورد في تقريرها.

وأشارت هيئة الاستعلامات المصرية إلى أن المنظمة لم تستجب لدعوتها لحضور التحقيق الذي فتحه النائب العام المصري لتقديم ما لديها من معلومات، وهو ما أسفر عن انتهاء النيابة العامة في ختام تحقيقها إلى مخالفة ما جاء في تقرير المنظمة.

وقالت مصر إن المنظمة واصلت "أكاذيبها" بعد ذلك، مستشهدة بتقريرها حول المواطن المصري الأمريكي خالد حسن، والآخر الصادر عن هيومن رايتس ووتش حول "جرائم حرب" في سيناء.

وأشارت السلطات المصرية إلى أن تقرير سيناء تضمن "مغالطات وادعاءات"، لافتة إلى أن المنظمة استندت إلى جهات معروفة بعدائها لمصر، وتسعى لتشويه صورتها أمام المجتمع الدولي.

وأعدت الهيئة العامة للاستعلامات ردا تفصيليا على "مزاعم" المنظمة شمل عدة بنود شملت التشكيك بصحة المقابلات التي قالت المنظمة إنها أجرتها مع مصريين في الداخل والخارج، لعدم الكشف عن هويتهم أو إظهار صورهم، كما أنها تطرقت إلى الوثائق الطبية والقانونية التي استند إليها التقرير.

وخالفت السلطات المصرية رواية المنظمة عبر التطرق إلى الصور ومقاطع الفيديو التي تضمنها التقرير، بالإضافة عدة نقاط أخرى.

نشر