بعد أشهر من اعتذار "مسك" على دعوتها.. الحمود تثني على ولي العهد وتشبه فترة حكمه بعهد بورقيبة

الشرق الأوسط
نشر
بعد أشهر من اعتذار "مسك" على دعوتها.. إعلامية سعودية تثني على ولي العهد وتشبه فترة حكمه ببورقيبة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – رأت الإعلامية السعودية، إيمان الحمود، الجمعة، والتي أثارت دعوتها إلى حفل تنظمه مؤسسة "مسك" الخيرية جدلا واسعا، أن نساء بلدها يعشن تحت قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، فترة مشابهة لتلك التي عاشتها نساء تونس في عهد الحبيب بورقيبة.

وقالت الحمود في تعليقها على إسقاط الولاية عن سفر المرأة السعودية: "ما تعيشه المرأة السعودية في عهد محمد بن سلمان.. لا يقل أهمية عما عاشته المرأة التونسية في عهد الحبيب بو رقيبة".

واعتبرت الإعلامية السعودية أن هذه الفترة "لن ينساها التاريخ"، وتوجهت بالتبريكات للنساء السعوديات، مستخدمة وسم "لا ولاية على سفر المرأة".

وكانت قد أثارت دعوة الحمود من قبل مؤسسة مسك الخيرية، لحضور أمسية اليونيسكو، جدلا كبيرا في السعودية، ودفعت برئيس مركز مبادرات مسك، بدر العساكر، للاعتذار، وذلك في مارس/أذار الماضي.

وقال العساكر عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر حينها: "نؤكد أننا في مركز مبادرات مسك الخيرية، نهدف لمواكبة توجيهات قادتنا حفظهم الله، وبلورة الرؤى الوطنية، في مجالات دعم وتمكين الشباب، والوصول نحو أهدافنا على المستوى المحلي والدولي، في ظل ريادة بلادنا عبر العالم".

وتابع مدير المكتب الخاص لولي العهد في تغريدة أخرى قائلا: "على هذا نؤكد أن ما حصل من توجيه دعوة للمدعوة إيمان الحمود لحضور أمسية اليونسكو هو خطأ فردي بغير قصد يحتّم الاعتذار والإعتراف بالخطأ ومحاسبة المتسبب، والالتزام بضرورة تقييم الإجراءات المتبعة، لمواجهة مثل هذه الأخطاء. فهذا الوطن العظيم غال ولا مساومة عليه".

وكانت قد أعلنت المملكة العربية السعودية، الخميس، لائحة جديدة من التعديلات تمنح المواطنات السعوديات الحق في الحصول على جوازات سفر والسفر دون موافقة أولياء أمورهن "مثل جميع المواطنين".

وتمت المصادقة على القانون الجديد، من قبل مجلس الوزراء السعودي وسيسمح للنساء من سن 21 عامًا فما فوق بالسفر خارج البلاد دون وصي، وسيدخل القانون الجديد حيز التنفيذ في نهاية شهر أغسطس من هذا العام، وفقًا لبيان وزارة الإعلام السعودية.

نشر