المجلس العسكري و"الحرية والتغيير" يتوصلان لاتفاق نهائي حول وثيقة الإعلان الدستوري في السودان

الشرق الأوسط
نشر
احتجاجات في السودان

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أعلن وسيط الاتحاد الأفريقي محمد الحسن لبات، السبت، توصل المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير المحركة للاحتجاجات إلى اتفاق كامل حول الإعلان الدستوري المنظم للفترة الانتقالية في البلاد، والمستمرة لمدة 39 شهرًا.

وقال وسيط الاتحاد الأفريقي، مساء الجمعة، في مؤتمر صحفي في العاصمة السودانية الخرطوم، إن "ممثلي إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي، اجتمعوا مساء الجمعة كجزء من محادثاتهما حول الوثيقة الدستورية. باسم وساطة الاتحاد الأفريقي والوفدين المحترمين، يسرني أن أعلن أمام الجميع.. أن كلا الوفدين اتفقا تمامًا على إعلان دستوري نهائي".

ولم يوقع الجانبان بعد رسميا على الوثيقة المتفق عليها.

وأضاف لبات، أن الوفود ستواصل اجتماعاتها "لمناقشة التفاصيل الفنية حول الحفل الذي سيوقعون فيه رسميًا على الوثيقة أمام الشعب السوداني، وكذلك أصدقائهم في أفريقيا وفي جميع أنحاء العالم".

وكانت مفاوضات الإعلان الدستوري في السودان، بدأت، الجمعة، بعد توقف لأيام، في أعقاب الإعلان عن التوصل للاتفاق السياسي المنظم لهيكل السلطة في البلاد خلال الفترة الانتقالية.

وقالت قوى إعلان الحرية والتغيير في بيان، صباح السبت، إن الاتفاق حول الإعلان الدستوري، "شارف على الانتهاء".

وأضافت في بيان، نشرته صفحة تجمع المهنيين السودانيين على فيس بوك، أن "الاتفاق على الإعلان الدستوري اليوم في بنوده ونصوصه الأساسية يأتي استكمالاً للاتفاق السياسي الذي تم التوقيع عليه في يوم 17 يوليو 2019 لتبدأ مرحلة جديدة من النضال السلمي، النضال من أجل البناء والتعمير لما دمَّرته الشمولية وهدَمه الاستبداد"، على حد وصف البيان.

00:46
سودانيون يحتفلون بعد الاتفاق على وثيقة الإعلان الدستوري

 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر