حكومة جبل طارق تقرر الإفراج عن الناقلة الإيرانية.. فما التأثير على نظيرتها البريطانية؟

الشرق الأوسط
نشر
حكومة جبل طارق تقرر الإفراج عن الناقلة الإيرانية.. فما التأثير على نظيرتها البريطانية؟
01:41
لحظة احتجاز ناقلة النفط البريطانية من قبل الحرس الثوري

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أصدرت المحكمة العليا في جبل طارق حكما بالإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة،Grace 1 ، بعد أن تلقت تأكيدات من الحكومة الإيرانية بأن الناقلة لن تتوجه إلى سوريا، في الوقت الذي لم تتغير فيه وضعية الناقلة البريطانية المحتجزة لدى طهران.

وأصدر رئيس حكومة جبل طارق، فابيان بيكاردو، بيانا، الخميس، أكد فيه أن سلطات بلاده قامت باحتجاز الناقلة بناء على أدلة تفيد بتوجهها إلى مصفاة بانياس السورية، ما يشكل خرقا للعقوبات الأوروبية المفروضة على النظام السوري.

وكشف بيكاردو أنه التقى بمسؤولين من الحكومة الإيرانية في العاصمة البريطانية لندن، وأجرى معهم مباحثات "إيجابية وبناءة" من أجل إطلاق سراح الناقلة.

وأشار رئيس حكومة جبل طارق إلى أن الحكومة الإيرانية قدمت تأكيدات بأن وجهة الناقلة المحتجزة لن تكون سوريا، وبالتالي لم يعد هناك سبب قانوني لاحتجازها.

من جانبه، قال المحامي تشارلز غوميز، والذي حضر الجلسات الخاصة بالناقلة في جبل طارق، إن أمر احتجاز الناقلة Grace 1 لم يعد نافذا، وأشار إلى إطلاق سراح الناقلة فورا.

بالمقابل، أكد ممثل مالك السفينة التي كانت تحمل علم بريطانيا، ستينا إمبيرو، والتي احتجزتها قوات الحرس الثوري الإيراني، أن وضعية الناقلة "لم تتغير"، حسبما ذكر لـCNN الخميس.

وأشار المتحدث باسم مالك السفينة البريطانية إن قضية الناقلة الإيرانية منفصلة عن قضية نظيرتها البريطانية، لكنه أكد أن إطلاق سراح الناقلة الإيرانية يمثل "خطوة إيجابية".

يذكر أنه تم احتجاز الناقلة التي تحمل علم بريطانيا من قبل قوات الحرس الثوري الإيراني في 19 يوليو/تموز الماضي أثناء عبروها مضيق هرمز.

نشر