العراق يدين "الاعتداء" على مواقع "الحشد الشعبي".. و"البنتاغون" تنفي تورطها في "تقديم غطاء" لإسرائيل

الشرق الأوسط
نشر
العراق يدين قصف مواقع "الحشد الشعبي".. و"البنتاغون" تنفي تورطها في "تقديم غطاء" لإسرائيل

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أدانت السلطات العراقية القصف الذي تعرضت له مواقع قوات "الحشد الشعبي" الشيعية في العراق، إذ اتهم الحشد إسرائيل بتنفيذه تحت "غطاء أمريكي"، بينما نفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أي دور في تلك الهجمات، مؤكدة احترامها لسيادة العراق.

وأفاد بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي أنه اجتمع مع رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، الاثنين، لاطلاعهم على تقرير بشأن "الاعتداء" على مواقع الحشد الشعبي.

وأكد قادة العراق على "أهمية متابعة إجراءات الحكومة المتخذة بصدد المؤشرات المتوفرة عن تورط خارجي بالاعتداء على مخازن الأسلحة التي استُهدفت"، وأدانوا "الاعتداء الآثم والانتهاك الصارخ لسيادة العراق"، بحسب البيان.

واعتبر قادة العراق أن "الاعتداء الذي حصل على اللواء ٤٥ من الحشد الشعبي في القائم اعتداء على السيادة العراقية، وأن الشهداء الذين سقطوا نتيجته شهداء العراق"، وأشادوا بـ"التضحيات المشرفة والدور الوطني الذي قدمه الحشد الشعبي كجزء فعال من منظومة الدفاع الوطني".

في غضون ذلك، نفت "البنتاغون" أي دور للولايات المتحدة في الهجوم على "الحشد الشعبي"، ووصفت هذه المزاعم بأنها "كاذبة ومضللة وتحريضية"، وذلك بعد توجيه "الحشد الشعبي" اتهامات لإسرائيل بتنفيذ الهجمات على مواقعه واتهام الولايات المتحدة بتوفير "غطاء جوي" لإسرائيل.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان إن "الولايات المتحدة لم تقم بالهجوم الأخير على قافلة أو أي هجمات أدت إلى انفجار مستودعات ذخيرة في العراق". وأضاف: "نحن ندعم السيادة العراقية، وتحدثنا كثيرا عن أي أعمال محتملة من قبل أطراف خارجية تحرض على العنف في العراق".

وتابع هوفمان بالقول إن "الحكومة العراقية لها حق السيطرة على أمنها الداخلي وحماية ديمقراطيتها. وكضيوف على العراق، تعمل القوات الأمريكية بدعوة من الحكومة العراقية وتتقيد بجميع القوانين والتوجيهات. ونحن نتعاون بشكل كامل مع التحقيق"، الذي تجريه السلطات العراقية.

ولم تقر إسرائيل بالهجوم على مواقع الحشد الشعبي، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ألمح إلى أن إسرائيل كانت مسؤولة عن سلسلة من الهجمات الغامضة على أهداف للميليشيات في العراق في الأسابيع الأخيرة.

وخلال مقابلة مع القناة التاسعة بالتلفزيون الإسرائيلي الخميس الماضي، سُئل نتنياهو، الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع في إسرائيل، عما إذا كانت القوات الإسرائيلية "تعمل في المنطقة بأكملها، بما في ذلك العراق... ضد التهديد الإيراني".

ورد نتنياهو قائلا: "إننا نتصرف في العديد من الساحات ضد دولة تسعى إلى تدميرنا. بالطبع، لقد أعطيت قوات الأمن حرية التصرف وتعليمات للقيام بما هو ضروري لإحباط هذه الخطط الإيرانية".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر